الهوس الإكتئابي أعراضه وطرق علاجه

الهوس الإكتئابي أعراضه وطرق علاجه

يعرف الهوس الإكتئابي باسم الاضطراب الوجداني ثنائي القطب” Bipolar disorder”، وهو عبارة عن اضطراب نفسي مزمن يؤثر على الحالة المزاجية والنفسية بالشكل الكبير. إلا أنه من الممكن إدارته والتحكم في أعراضه، من خلال وضع خطة علاجية متكاملة، تشمل الأدوية النفسية، التأهيل النفسي بجانب تغيير نمط الحياة. سنطلعك عزيزتي على مرض الهوس الإكتئابي ” الإضطراب الواجداني ثنائي القطب”، أعراضه وطرق …

يعرف الهوس الإكتئابي باسم الاضطراب الوجداني ثنائي القطب” Bipolar disorder“، وهو عبارة عن اضطراب نفسي مزمن يؤثر على الحالة المزاجية والنفسية بالشكل الكبير.

إلا أنه من الممكن إدارته والتحكم في أعراضه، من خلال وضع خطة علاجية متكاملة، تشمل الأدوية النفسية، التأهيل النفسي بجانب تغيير نمط الحياة.

سنطلعك عزيزتي على مرض الهوس الإكتئابي ” الإضطراب الواجداني ثنائي القطب”، أعراضه وطرق علاجه، من خلال استشارية الطب النفسي الدكتورة لبنى عزام، مديرة البرامج العلاجية بمركز وعد في جدة ومدرسة الطب النفسي بكلية طب جامعة عين شمس في القاهرة.

الهوس الاكتئابي اعراضه وطرق علاجه

مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب”

وبحسب ما قالته استشارية الطب النفسي الدكتور لبنى، عادة ما يتكون مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب”، إما من نوبات الهوس الخفيف أو نوبات الإكتئاب، وذلك على حسب نوع الاضطراب الوجداني.

وبالتالي سنجد أن مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب” ينقسم إلى نوعين، النوع الأول يتكون من نوبات الهوس فقط أو نوبات الإكتئاب فقط، أما النوع الثاني فيجمع بين نوبات الهوس والإكتئاب بالتبادل بينهما.

أعراض مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب”

أوضحت الدكتور لبنى، أن مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب من الأمراض النفسية المعقدة والمتشابكة في أعراضها، لكنه ينقسم بصفة عامة إلى

أعراض نوبات الهوس

  • الشعور بالابتهاج والنفسية الجيدة.
  • سرعة الانفعال والحساسية.
  • الشعور بعدم الحاجة إلى النوم.
  • زيادة الشهية تجاه الطعام.
  • سرعة ردود الافعال وعد الحكم الصائب على الأمور.
  • التحدث في أمور مختلفة في الوقت ذاته بالشكل السريع.
  • تضارب الأفكار والشعور بالعظمة.
  • الشعور بالقدرة على القيام بأكثر من شيء في نفس الوقت.
  • الإفراط في القيام ببعض الأمور.

أعراض نوبات الإكتئاب

  • الشعور بالحزن، عدم الراحة، القلق، الفراغ وعدم وجود أمل في أي شيء.
  • المعاناة من مشكلات الخلود إلى النوم سواء النوم لساعات طويلة أو الإستيقاظ المبكر.
  • صعوبة التركيز وعدم القدرة على إتخاذ اي قرار.
  • عدم القدرة على القيام بأي شيء مهما كان بسيط.
  • عدم الاستمتاع بـأي شيء كما كان من قبل.
  • التفكير في الموت والانتحار، نتيجة شعور المريض بأنه شخص غير جدير بالتقدير والاحترام.

طرق علاج مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب”

أكدت الدكتورة لبنى، أن مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب” يحتاج إلى تشخيص الحالة عن طريق الفحص الجسدي للتأكد من عدم وجود أي سبب آخر وراء الأعراض السالفة الذكر، كونها قد تتشابه مع أعراض اضطراب الغدة الدرقية نتيجة خلل هرمون الثيروكسين.

من ناحية أخرى يحتاج تشخيص المرض إلى مطابقة حالة المريض بالمعايير الموضوعة لمرض الاضطراب الواجدائي ثنائي القطب عن طريق الطبيب النفسي، وذلك بخلاف التالي

  • الأدوية النفسية، خصوصا مثبتتات المزاج التي تعد من أساسيات العلاج ولا يمكن الاستغناء عنها.
  • المتابعة الطبية بصفة دورية.
  • المبيت في المستشفى للحالات ذات الأعراض الحادة والشديدة.
  • استخدام الأساليب العلاجية المتنوعة، خصوصا ” الرسم، ممارسة الرياضة”، كذلك العلاج المعرفي السلوكي.

وأخيرا، يشترط علاج مرض الهوس الإكتئابي ” الاضطراب الوجداني ثنائي القطب” اختيار التوقيت المناسب لدمج المريض بالمجتمع دون الإستعجال، كي تتحسن حالة المصاب بما يمكنه من الوصول إلى الحالة التي كان عليها قبل إصابته بالمرض، علما أن الإصابة بمرض الهوس الإكتئابي لسنوات طويلة، قد يصعب ضمان رجوع حالة المريض لما كان عليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً