كورونا يهدد النجاح في معالجة الفقر

كورونا يهدد النجاح في معالجة الفقر

أفاد تقرير للأمم المتحدة الخميس، بأن وباء فيروس كورونا يهدد بإعادة مستويات الفقر إلى مايصل إلى 10 أعوام إلى الوراء. وفقاً للبيانات الصادرة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومبادرة أكسفورد للفقر والتنمية البشرية، كانت معالجة الأبعاد المتعددة للفقر تتقدم قبل تفشي فيروس كورونا.وبين 2000 و2019 خفضت 65 دولة من بين 75 دولة تمت دراستها، مستويات الفقر فيها بشكل كبير، وكانت…




طفل في حي قصديري بهاييتي (أرشيف)


أفاد تقرير للأمم المتحدة الخميس، بأن وباء فيروس كورونا يهدد بإعادة مستويات الفقر إلى مايصل إلى 10 أعوام إلى الوراء.

وفقاً للبيانات الصادرة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومبادرة أكسفورد للفقر والتنمية البشرية، كانت معالجة الأبعاد المتعددة للفقر تتقدم قبل تفشي فيروس كورونا.

وبين 2000 و2019 خفضت 65 دولة من بين 75 دولة تمت دراستها، مستويات الفقر فيها بشكل كبير، وكانت سيراليون، والهند، والصين من بين الدول التي شهدت خروج معظم السكان من دائرة الفقر.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أخيم شتاينر، في إصدار التقرير: “غير وباء كورونا كل شيء، ومع ضربته الثلاثية للصحة، والتعليم، والدخل، والعديد من الجوانب الأخرى في حياة البشر، فإنه يهدد بعكس اتجاه التنمية البشرية العالمية الشاملة”.

وأضاف “الجائحة تدفع أيضاً عدة ملايين مرة أخرى إلى دائرة الفقر متعدد الأبعاد”.

وفي حين لاتتوفر بيانات بعد عن ارتفاع مستوى الفقر بعد الوباء، إلا أن التوقعات التي تستند إلى زيادة عدد الذين يعانون من نقص التغذية، وقلة عدد الأطفال الذين يلتحقون بالمدارس بسبب الأزمة، تشير إلى أن مستويات الفقر يمكن أن ترجع إلى ما بين 8 و10 أعوام إلى الوراء.

وقالت سابينا الكاير مديرة مبادرة أكسفورد في بيان صحافي، إن “البيانات التي سبقت الوباء كانت رسالة أمل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً