دبي تعيد الحياة لقطاع الفعاليات العالمية من بوابة “عالم الذكاء الاصطناعي”

دبي تعيد الحياة لقطاع الفعاليات العالمية من بوابة “عالم الذكاء الاصطناعي”

استأنف مركز دبي التجاري العالمي نشاط صناعة الفعاليات العالمية، بإطلاق أجندة النصف الثاني لعام 2020 لقطاع الفعاليات الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، من خلال مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي “Ai Everything”، الذي انطلق اليوم الخميس، بتنظيم مشترك مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، في خطوة داعمة لخطط دبي لإعادة فتح الاقتصاد، في ظل سعي العالم للعودة للحياة الطبيعية…




alt


استأنف مركز دبي التجاري العالمي نشاط صناعة الفعاليات العالمية، بإطلاق أجندة النصف الثاني لعام 2020 لقطاع الفعاليات الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، من خلال مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي “Ai Everything”، الذي انطلق اليوم الخميس، بتنظيم مشترك مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، في خطوة داعمة لخطط دبي لإعادة فتح الاقتصاد، في ظل سعي العالم للعودة للحياة الطبيعية.

ويُعد مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أول حدث تفاعلي مباشر لتواصل قطاع الأعمال ينظم في النصف الثاني من 2020 في دبي، ما يشير إلى جاهزية قطاع الفعاليات العالمية للعمل على وضع استراتيجيات لإعادة إحياء هذا القطاع، ويجمع المؤتمر قادة القطاعات الرئيسية، بما في ذلك القطاع الحكومي وقطاعات الرعاية الصحية والتعليم والتجزئة، لاستعراض تجاربهم في تبني تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ومشاركة رؤاهم المستقبلية.

ويوفر مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي، منصة مثالية لاستعراض أبرز المبادرات والتوجهات العالمية، ودور هذه التكنولوجيا في إحداث تغيير جذري في عمل القطاعين الحكومي والخاص بالدولة وتحديد آفاق النمو خلال السنوات المقبلة.

ويستضيف الحدث نخبة من الوزراء والمسؤولين الحكوميين، لتسليط الضوء على السياسات الحكومية لمواجهة تحديات المرحلة المقبلة، والخطط المستقبلية لتحقيق أهداف استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031.

مركز عالمي للذكاء الاصطناعي
وأكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد عمر سلطان العلماء، الذي شارك بالكلمة الرئيسية للمؤتمر، أن دولة الإمارات تمثل مركزاً عالمياً لتوظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتبني أدواته وحلوله وتطبيقاته، مشيراً إلى أن حكومة دولة الإمارات نجحت في تحقيق رؤى وتوجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحقيق نقلة نوعية في مجال تسريع التحول الرقمي للارتقاء بمستوى الخدمات ودعم القطاعات والصناعات القائمة على التكنولوجيا الحديثة”.

إعادة التشغيل الآمن لقطاع الفعاليات
من جهته، قال مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وسلطة مركز دبي التجاري العالمي سعادة هلال سعيد المري، إنه “بناءً على توجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإعلان ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بإعادة فتح نشاط الأعمال والاقتصاد، فإنّ مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي، يُعد حدثاً مهماً يجمع قادة الذكاء الإصطناعي ويُعد شاهداً على الدعم القوي والتوجيه الذي حصلنا عليه من الحكومة ومن شركائنا في القطاع الخاص، كجزء من الجهود المتسارعة لإعادة التشغيل الآمن لقطاع الفعاليات في دبي. ومما لا شك فيه أن الذكاء الإصطناعي سيساهم في إحداثِ تغييرات جذرية في كافة القطاعات بالدولة وسيعود بفوائدَ اقتصادية ذات نطاق واسع، كما أن قطاع الفعاليات سيبقى من القطاعات الهامة بالنسبة لأجندة التنويع الاقتصادي لدولة الإمارات، والناتج المحلي الإجمالي لدبي، إضافة إلى كونه دافعاً رئيسياً وراء تطوير اقتصاد قائم على المعرفة، وبيئة ريادة أعمال تتسم بالاكتفاء الذاتي”.

بروتوكولات صحية وإجراءات وقائية
وتماشياً مع توجيهات وجهود حكومة دولة الإمارات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فقد عمل مركز دبي التجاري العالمي على نطاق واسع مع الجهات الدولية المعنية والتي تضم الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات “ICCA”، والجمعية العالمية لصناعة المعارض “UFI”، والجمعية الدولية لمراكز المؤتمرات “AIPC”، لتطوير بروتوكولات من أجل إعادة الافتتاح الآمن لقطاع الفعاليات، وتقديم تجربة سلسة لكافة الزوّار، وبعد اتباع مركز دبي التجاري العالمي الإرشادات التوجيهية الحكومية بعناية لضمان صحة وسلامة جميع الأفراد والعاملين في المركز، قام المركز باتخاذ إجراءات وقائية شاملة تضمنت فحص درجة الحرارة، وتطبيق التباعد الاجتماعي، وإجراءات التسجيل عن بُعد، وبروتوكولات النظافة.

جلسات المؤتمر
وتضمنت فعاليات مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي جلسة خاصة عبر الانترنت بمشاركة رائد الأعمال ويل. آي. آم، الذي بدأ بإطلاق منصة التقنية الثقافية i.am+ وساهم في تطوير Stradigi AI، أحد أشهر منصات الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم.

وفي الوقت الذي تستعد الدولة لاستقبال العالم في 2021، بـ “إكسبو دبي” الذي سيمثل منصة فريدة لعرض الحلول التكنولوجية العالمية المبتكرة، بدءاً من الذكاء الاصطناعي وشبكات الجيل الخامس، وصولاً إلى أحدث تقنيات إنترنت الأشياء، يحتفي أكسبو دبي، بوصول دبي إلى مراكز عالمية متقدمة في هذا المجال، حيث يتضمن جدول مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي، جلسة خاصة لوزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، مدير عام إكسبو دبي 2020 ريم الهاشمي.

كما تطرق المؤتمر إلى نجاح دولة الإمارات في مواجهة جائحة كورونا، عبر تبني نهج استباقي قائم على وضع سياسات فعالة، ساعد في الحفاظ على الأرواح، ووضع أسساً للتعافي، إذ أكد مدير عام هيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي، على الاهتمام البالغ الذي توليه الهيئة لتسريع استخدام الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة في تسخير التقنيات الحديثة لخدمة المرضى.

الذكاء الاصطناعي والقطاع الخاص
وفي ظل الدور المهم للذكاء الاصطناعي في تطوير تجربة تجارة التجزئة، وتعجيل نمو التجارة الإلكترونية، استمع المشاركون في مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي، إلى رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية، ومؤسس منصة التجارة الإلكترونية “نون دوت كوم” محمد العبار، في جلسة بحثت أثر الجائحة في تسريع وتيرة الطلب على التجارة الإلكترونية، وكيف تعاملت “نون” مع هذه الفرصة غير المسبوقة لتسريع وصولها للريادة على المستوى الإقليمي.

دبي ترحّب بالسياح مجدداً
وبعد رفع دبي لإجراءات الحظر المشددة، أظهر قطاع السياحة بدبي مرونة وقدرة على التعافي السريع، وبالتعاون الوثيق مع الجهات المحلية والخارجية، بدأت الإمارات بتسيير رحلات الطيران مجدداً إلى 58 مدينة خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث فتحت مطارات دبي أبوابها لاستقبال الزوّار.

وناقش مؤتمر “عالم الذكاء الاصطناعي”، أثر تطبيق إجراءات السلامة المشددة في إنعاش قطاع الفعاليات، حيث يُعد المؤتمر نموذجاً للفعاليات الدولية واسعة النطاق. وبينما تعمل الفعاليات المقامة في دبي كمحركات رئيسية لتسريع إجمالي الناتج المحلي لدبي، وخلق أثر اجتماعي واقتصادي أوسع، فإن قوة القطاع تعد عاملاً رئيسياً للاقتصاد.

لوائح تنظيمية صارمة
وتماشياً مع إرشادات حكومة دولة الإمارات وهيئة الصحة في دبي، تم تجهيز جميع مداخل مركز دبي التجاري العالمي بماسحات حرارية، إلى جانب الكاميرات الذكية التي تَستخدم تقنية الفحص الحراري، والتي ركزت في جميع أنحاء المركز لإدارة السعة الإستيعابية للحضور، ما يضمن اتّباع بروتوكولات التباعد الاجتماعي.

وعقم المركز، بما في ذلك المقاعد ومرافق الفعاليات بصورة دورية، بينما توفرت متطلّبات السلامة في مركز دبي التجاري العالمي، بما في ذلك فرق الطوارئ الطبية المدرّبة لتقديم جميع الخدمات الطبية في الموقع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً