برهم صالح يطالب دول العالم بدعم العراق ضد الاعتداءات التركية

برهم صالح يطالب دول العالم بدعم العراق ضد الاعتداءات التركية

أكد الرئيس العراقي برهم صالح اليوم الخميس تطلع بلاده إلى موقف دولي داعم لحماية سيادته وسلامة أراضيه. وشدد صالح اثناء استقباله وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان على “ضرورة دعم المجتمع الدولي للدولة العراقية المقتدرة ذات السيادة الكاملة، أساساً لمشروع وطني يحفظ استقرار العراق ويحقق نظاما إقليميا يؤمّن السلام والأمن والازدهار لشعوب المنطقة”.وبحث الجانبان سبل تطوير علاقات…




الرئيس العراقي برهم صالح ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان (أرشيف)


أكد الرئيس العراقي برهم صالح اليوم الخميس تطلع بلاده إلى موقف دولي داعم لحماية سيادته وسلامة أراضيه.

وشدد صالح اثناء استقباله وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان على “ضرورة دعم المجتمع الدولي للدولة العراقية المقتدرة ذات السيادة الكاملة، أساساً لمشروع وطني يحفظ استقرار العراق ويحقق نظاما إقليميا يؤمّن السلام والأمن والازدهار لشعوب المنطقة”.

وبحث الجانبان سبل تطوير علاقات التعاون بين البلدين، وتوسيع آفاق التعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية، وبما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الصديقين.

وأكد صالح على أن “العراق يتطلع إلى موقف دولي داعم لحماية سيادته وسلامة أراضيه، وإيقاف الخروقات العسكرية التركية المتكررة على الأراضي العراقية”، مؤكداً أن “حل المشاكل الحدودية يكون بالتعاون بين الدولتين الجارتين، والابتعاد عن الإجراءات أحادية الجانب”.

وثمن صالح مساندة فرنسا للعراق ومساهمتها في جهود التحالف الدولي في الحرب ضد عصابات داعش، مشيراً إلى وجوب استمرار التعاون والتنسيق والعمل المشترك دولياً وإقليمياً لاستكمال النصر باستئصال بؤر الإرهاب والتطرف وتجفيف منابعه.

وأكد الجانبان تفعيل التعاون الاستراتيجي بين البلدين ومساهمة الشركات الفرنسية في إعادة إعمار المدن المحررة، فضلا عن التكاتف والتآزر لمواجهة جائحة كورونا وتداعياتها على الحياة العامة.

ومن ناحيته، جدد لودريان دعم بلاده لجهود العراق في حماية سيادته وتأمين استقراره، وتحقيق تطلعات شعبه في الرخاء والازدهار.

واستعراض الجانبان أحدث المستجدات الإقليمية والدولية، وتأكيد الحوار البناء لمعالجة الأزمات والتوترات في المنطقة.

وكان لودريان وصل في وقت سابق اليوم إلى بغداد في زيارة رسمية للعراق يبحث خلالها قضايا المنطقة ومحاربة تنظيم داعش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً