حماس تمنع “العربية” و”الحدث” من العمل في غزة

حماس تمنع “العربية” و”الحدث” من العمل في غزة

قررت وزارة داخلية حركة حماس منع قناتي “العربية” و”الحدث” من العمل في قطاع غزة، فيما استنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين قرار الحركة اليوم الخميس. وأكدت قناة “العربية” القرار، وفق ما أفاد به مصدر من الوزراة الفلسطينية لوكالة فرانس برس.ويشمل قرار المنع “تقديم أي شخص أو شركة من القطاع أي خدمات لقناتي العربية والحدث”، ذلك حسب متعاون مع قناة “العربية”….




صحافيون فلسطينيون يتظاهرون ضد تضييق حماس على حرية الإعلام في غزة (أرشيف)


قررت وزارة داخلية حركة حماس منع قناتي “العربية” و”الحدث” من العمل في قطاع غزة، فيما استنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين قرار الحركة اليوم الخميس.

وأكدت قناة “العربية” القرار، وفق ما أفاد به مصدر من الوزراة الفلسطينية لوكالة فرانس برس.

ويشمل قرار المنع “تقديم أي شخص أو شركة من القطاع أي خدمات لقناتي العربية والحدث”، ذلك حسب متعاون مع قناة “العربية”.

وقال الصحافي الذي فضل كتم هويته، إن “الوزارة أبلغته بالقرار الذي بثته قناة “العربية” عبر شاشتها وموقعها الإلكتروني”.

وذكرت “العربية” على موقعها الالكتروني أن حركة حماس “أصدرت قراراً أمس الأربعاء يمنع ظهور أي صحافي على شاشتي العربية والحدث من غزة”، مشيرةً إلى أن حماس قررت أيضاً “معاقبة أي جهة تقدم خدمات إعلامية الى العربية والحدث”.

وجاء القرار، بعد تقارير إعلامية نشرتها القناة عن اعتقال خلية تجسس من حماس في غزة وهروب أحد مسؤوليها.

وكانت حماس أغلقت في 2013 وبقرار من النائب العام مكاتب قناة العربية في غزة.

استنكار
واستنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين منع قناتي العربية والحدث من العمل في القطاع.

واعتبرت النقابة في بيان أن الواقع خطير جداً ضد الحريات الإعلامية في قطاع غزة، ومنها الاعتقالات والاستدعاءات للصحافيين والتضييق على حرية عملهم، واستمرار إغلاق، ومنع المؤسسات الإعلامية من العمل من أمن حركة حماس.

وأضافت أن “حملة الاعتقالات والاستدعاء للصحافيين والتضييق على حرية العمل الصحافي واستمرار إغلاق ومنع المؤسسات الإعلامية من العمل منافية للأخلاق والقيم الوطنية”.

وطالبت النقابة من جميع القوى والفصائل والمؤسسات ومؤسسات حقوق الإنسان التي تعرف مدى خطورة وتدهور وضع الحريات الصحافية بشكل خطير في قطاع غزة، أن تلعب دورها الحقيقي لكشف كل تفاصيل ما أسمته “المجزرة” الحقيقية ضد الحريات في القطاع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً