برلين تطالب الصحة العالمية بمراجعة تعاملها مع جائحة كورونا… بسرعة

برلين تطالب الصحة العالمية بمراجعة تعاملها مع جائحة كورونا… بسرعة

حث وزير الصحة الألماني منظمة الصحة العالمية على تسريع وتيرة مراجعة الطريقة التي تعاملت بها مع فيروس كورونا، فيما يعطي على ما يبدو مؤشراً على نهج أوروبي أشد صرامة مع المنظمة التابعة للأمم المتحدة. وتحمي برلين، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، المنظمة إلى حد كبير حتى الآن من أشد الانتقادات الموجهة لها من واشنطن، التي تريد الانسحاب…




منظمة الصحة العالمية (أرشيف)


حث وزير الصحة الألماني منظمة الصحة العالمية على تسريع وتيرة مراجعة الطريقة التي تعاملت بها مع فيروس كورونا، فيما يعطي على ما يبدو مؤشراً على نهج أوروبي أشد صرامة مع المنظمة التابعة للأمم المتحدة.

وتحمي برلين، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، المنظمة إلى حد كبير حتى الآن من أشد الانتقادات الموجهة لها من واشنطن، التي تريد الانسحاب من المنظمة الصحة بحجة قربها أكثر من اللازم من الصين.

لكن ألمانيا أصبحت تتخذ فيما يبدو الآن موقفا أكثر حزماً.

وقال الوزير ينس شبان للصحافيين إنه ناقش المراجعة الخاصة بطريقة إدارة منظمة الصحة العالمية للأزمة مع مديرها العام تيدروس أدهانوم غيبريسوس مرتين على مدى الأيام الـ20 الماضية.

وأضاف “شجعته بوضوح شديد في المحادثتين على إطلاق هذه اللجنة المستقلة من الخبراء والإسراع بذلك”.

وقالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إنها تشكل لجنة مستقلة لمراجعة الطريقة التي تعاملت بها مع الوباء، واستجابة الحكومات.

ويتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنظمة بالقرب الزائد عن اللازم من الصين، وبأنها لم تفعل ما فيه الكفاية لوضع الإجراءات التي اتخذتها بكين في بداية الأزمة في دائرة الشك.

ورفض تيدروس هذه التلميحات وقال إن المنظمة ظلت تبلغ العالم بالمعلومات.

وقال تيدروس إن اللجنة ستقدم تقريراً مؤقتاً لاجتماع سنوي لوزراء الصحة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وستقدم “تقريراً نهائياً” في مايو (أيار) 2021.

وقال مسؤولون لرويترز إن حكومات الاتحاد الأوروبي ترى أن المراجعة يجب أن تكون متبوعة بإصلاح للمنظمة، وهو احتمال تناقشه بالفعل مع الولايات المتحدة، وأعضاء آخرين في مجموعة الدول السبع.

وقال أحد المسؤولين إن الهدف هو ضمان استقلالية منظمة الصحة العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً