إطلاق أولى التجارب السريرية للقاح كوفيد-19 في الإمارات

إطلاق أولى التجارب السريرية للقاح كوفيد-19 في الإمارات

انطلقت في العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم، أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية من إنتاج شركة سينوفارم سي إن بي جي بهدف مكافحة وباء كوفيد-19. وقام كل من الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي والدكتور جمال الكعبي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة بالبدء بتجربة المرحلة الثالثة …

انطلقت في العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم، أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية من إنتاج شركة سينوفارم سي إن بي جي بهدف مكافحة وباء كوفيد-19.

وقام كل من الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي والدكتور جمال الكعبي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة بالبدء بتجربة المرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لوباء كوفيد-19 كأول شخصين يتطوعان حول العالم للقيام بهذه التجربة.

وتأتي التجارب كثمرة تعاون بين شركة “جي 42 للرعاية الصحية” وشركة سينوفارم سي إن بي جي، سادس أكبر منتج للقاحات في العالم. وسيتم إجراء التجارب من قبل ممارسين صحيين لدى “أبوظبي للخدمات الصحية” (صحة).

وتجري التجارب السريرية تحت إشراف وتوجيه دائرة الصحة دائرة الصحة بأبوظبي وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة). ويتم تطبيق الاختبارات وفقاً لجميع التوجيهات الدولية التي نصت عليها منظمة الصحة العالمية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وسوف تقوم لجنة أخلاقيات البحث العلمي في إمارة أبوظبي بالموافقة على الدراسة واعتمادها في حال نجاحها.

وقد حصلت الهيئات الصحية الإماراتية مؤخراً على التراخيص اللازمة لإجراء اختبارات لما يصل إلى 15000 متطوع. حيث تهدف شركة “جي 42 للرعاية الصحية” وشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” إلى إتمام ما لا يقل عن 5000 اختبار ضمن المرحلة الأولى بهدف ضمان نجاعة البرنامج.

وخلال الشهور القليلة الماضية، قامت شركة “جي 42 للرعاية الصحية” بتأسيس مختبر ضخم لتسريع وتيرة اكتشاف المرض بالإضافة إلى تصنيع أجهزة الحماية الشخصية الأساسية. كما ساهمت أيضاً في إجراء الأبحاث حول اللقاحات الجديدة والعلاجات باستخدام الأدوية، إلى جانب تحديد اتجاهات تفشي الوباء التي تتضمن طفرات الفيروس وكذلك المساعدة في مكافحة المرض.

وتم اختيار الإمارات كوجهة مفضلة للتعاون والشراكة بهدف إجراء تجارب المرحلة الثالثة على اللقاح غير النشط، خاصة أن الدولة تحتضن ما يزيد عن 200 جنسية مختلفة، الأمر الذي يتيح أبحاثاً قوية على أعراق متنوعة ويسهم في تعزيز جدوى التطبيق على مستوى العالم في حال نجاح التجارب.

وتأتي مرحلة التجارب السريرية الثالثة عقب نجاح المرحلتين الأولى والثانية في الصين واللتين أثمرتا عن قيام 100% من المتطوعين بتوليد الاجسام المضادة بعد أخذ جرعتين من اللقاح خلال 28 يوماً.

لقاح كوفيد 19

تشكل الحاجة الملحة موجود لقاح على مستوى العالم، من أهم عوامل تطوير لقاح كوفيد-19.

وعقب بدء مرحلة التجارب رسمياً، ستقوم الهيئات الصحية في الإمارات وشركة “جي 42 للرعاية الصحية” بإطلاق حملة توعوية عامة قريباً لتشجيع سكان دولة الإمارات على المشاركة في برنامج التجارب السريرية، والتي سيكون لها أثر كبير على حياة البشر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً