قرصنة حسابات أوباما وبايدن على تويتر

قرصنة حسابات أوباما وبايدن على تويتر

تعرّضت حسابات رسمية على موقع تويتر، لعدد من الشخصيات البارزة في الولايات المتحدة، مثل بيل غيتس، وباراك أوباما، وجو بايدن، وإيلون ماسك، وجيف بيزوس، وكبريات الشركات مثل آبل وأوبر، للقرصنة عصر الأربعاء تمكن خلالها المقرصنون من نشر إعلانات تدعو متابعي هذه الحسابات لإرسال مبالغ بعملة “بيتكوين” الرقمية مع وعد بمضاعفتها. وجاء في التغريدات المقرصنة، التي حُذفت سريعاً، أنّ …




الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ونائبه والمرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن (أرشيف)


تعرّضت حسابات رسمية على موقع تويتر، لعدد من الشخصيات البارزة في الولايات المتحدة، مثل بيل غيتس، وباراك أوباما، وجو بايدن، وإيلون ماسك، وجيف بيزوس، وكبريات الشركات مثل آبل وأوبر، للقرصنة عصر الأربعاء تمكن خلالها المقرصنون من نشر إعلانات تدعو متابعي هذه الحسابات لإرسال مبالغ بعملة “بيتكوين” الرقمية مع وعد بمضاعفتها.

وجاء في التغريدات المقرصنة، التي حُذفت سريعاً، أنّ أمام كل متابع لهذه الحسابات مهلة 30 دقيقة ليرسل إلى عنوان محدّد مبلغاً بعملة البيتكوين، ليحصل مقابلها على ضعفه.

وسارع كاميرون وينكليفوس، الشريك المؤسس في شركة “جيميني” للتبادلات بالعملات الرقمية، إلى التحذير من القرصنة.

وقال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: “هذه عملية احتيال، لا تشتركوا فيها!”.

وذكرت تعليقات ومنشورات على تويتر أن آلاف الدولارات بعملة البيتكوين أرسلها على الأرجح ضحايا هذه العملية الاحتيالية، وقال موقع تويتر إنّه “يراجع” ما جرى وسيُصدر قريباً بياناً حوله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً