دراسة: الإصابة بفيروس كورونا وعلاقته بالأمراض النفسية

دراسة: الإصابة بفيروس كورونا وعلاقته بالأمراض النفسية

بعد قراءة لكثير من الدراسات والأبحاث الطبية التي ركزت على تأثير الإصابة بفيروس كورونا على الجسم، غير الجهاز التنفسي، بات واضحا أن هذا الفيروس لم يترك عضوا في جسم الإنسان إلا وأثر عليه، وهاهو يتعدى ذلك ويتسبب بتأثيرات سلبية على الصحة النفسية كما جاء في الدراسة التالية. كورونا و الصحة النفسية: أكدت دراسة نُشرت مؤخرًا …

بعد قراءة لكثير من الدراسات والأبحاث الطبية التي ركزت على تأثير الإصابة بفيروس كورونا على الجسم، غير الجهاز التنفسي، بات واضحا أن هذا الفيروس لم يترك عضوا في جسم الإنسان إلا وأثر عليه، وهاهو يتعدى ذلك ويتسبب بتأثيرات سلبية على الصحة النفسية كما جاء في الدراسة التالية.

كورونا يؤثر على النساء و الشباب أكثر من غيرهم

كورونا و الصحة النفسية:

أكدت دراسة نُشرت مؤخرًا في كلية كامبريدج للأعمال التجارية في دورية أبحاث الطب النفسي، أن الأشخاص الذين لديهم أعراض فيروس كورونا، أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية عامة وهم أكثر عزلة، حيث إن النساء والشباب أكثر عرضة للخطر.

كورونا وشعور الوحدة:

يقول سينوهو ، مؤلف مشارك “إن الأشخاص الذين يعانون من أعراض COVID-19 الحالية أو السابقة ربما كانوا أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية عامة لأنهم أكثر قلقًا بشأن العدوى ، وقد يعكس شعورهم بالوحدة الأكبر حقيقة أنهم كانوا معزولين عن العائلة والأصدقاء”.

تفاصيل الدراسة:

شارك في الدراسة 15،530 في المملكة المتحدة ،وكانت النساء والشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عامًا) الذين استجابوا أكثر تعرضًا بشكل كبير لخطر الاضطرابات النفسية العامة والوحدة ، والتي تقول الدراسة أنها قد تعكس حقيقة أنه ، مقارنة بكبار السن ، فإن حياة هؤلاء الشباب الاجتماعية والاقتصادية تتعطل أكثر بسبب أزمة الصحة العامة.

وخلصت الدراسة إلى أنه يمكن لوباء مثل COVID-19 أن يبالغ في التفاوتات الاجتماعية في الصحة العقلية بطرق خفية ، ويدعو إلى إجراء أبحاث حول التدخلات الفعالة مثل اليقظة ، والحد من الإجهاد القائم على الوساطة ، وتوفير خدمات الطب النفسي في الوقت المناسب.”

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً