4% نسبة الزيادة في عدد أصحاب الهمم المسجلين بنظام تنمية المجتمع خلال العام الحالي

4% نسبة الزيادة في عدد أصحاب الهمم المسجلين بنظام تنمية المجتمع خلال العام الحالي

وصل عدد أصحاب الهمم المسجلين في نظام وزارة تنمية المجتمع الى 24 ألف و165 فرد، مرتفعا بنسبة 3.87% خلال النصف الثاني من العام الحالي، مقارنة بعددهم المعلن في ديسمبر من العام 2019.

وصل عدد أصحاب الهمم المسجلين في نظام وزارة تنمية المجتمع الى 24 ألف و165 فرد، مرتفعا بنسبة 3.87% خلال النصف الثاني من العام الحالي، مقارنة بعددهم المعلن في ديسمبر من العام 2019.

وأظهرت البيانات الإحصائية الصادرة عن الوزارة والمنشورة على موقعها الالكتروني أن عدد الطلبات التي قدمت للوزارة للحصول على بطاقة أصحاب الهمم بلغ الفين و2430 طلب منذ مطلع العام الحالي وحتى تاريخه، كما كشفت عن استيفاء واكتمال الشروط لعدد منها ليتم اصدار نحو 902 بطاقة لفئات مختلفة من أصحاب الهمم خلال العام الحالي، وليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمسجلين في نظام الوزارة من 23 ألف و263 فرد في ديسمبر الماضي، الى 24 ألف و165 فرد من أصحاب الهمم.

وتعد بطاقة أصحاب الهمم بطاقة شخصية تمنحها وزارة تنمية المجتمع للأشخاص الذين لديهم إعاقة، وتعتبر مستندا رسميا يثبت أن حاملها من ذوي الإعاقة، بما يكفل له الحقوق والخدمات المنصوص عليها في قانون الأشخاص من ذوي الاعاقة الاتحادي رقم (29) لسنة 2006م واللوائح والقرارات الصادرة تنفيذا له.

وتتيح البطاقة لحاملها من المواطنين والمقيمين، تسهيلات وخدمات مجانية عديدة. وتغطي البطاقة أصحاب الهمم تتضمن 11 فئة تضم الإعاقات الجسدية، والذهنية، والسمعية، والبصرية، والتوحد، والإعاقة المتعددة، والإعاقة النفسية.

وتتضمن شروط اصدار البطاقة أن يكون مقدم الطلب من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة أو المقيمين فيها إقامة قانونية، وأن يتم تشخيصه من قبل جهة طبية أو نفسية رسمية ومعتمدة من إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في الوزارة، فضلا عن تقديمه التقارير الطبية أو النفسية التي تثبت وجود الإعاقة من حيث نوعها وشدتها والأدوات أو المعينات المساعدة التي يلزم استخدامها.

يذكر أن وزارة تنمية المجتمع أطلقت في مارس الماضي وفي اعقاب انتشار جائحة كورونا، نظام “التأهيل عن بُعد”، الذي يستهدف الطلبة المنتسبين لمراكز أصحاب الهمم، ومراكز “مشاغل” للتأهيل المهني والتشغيل، والأطفال المسجلين بوحدات ومراكز التدخل المبكر، ضمن برنامج الإمارات للتدخل المبكر على مستوى إمارات الدولة.

وأعلنت الوزارة أن النظام يعد مبادرة ذكية للعمل التنموي القائم على مبدأ الوصول إلى المستفيدين من خدمات الوزارة بما يكفل الاستمرار في عملية التعليم والتأهيل لأصحاب الهمم دون انقطاع خلال فترات الأزمات والطوارئ.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً