فيروس كورونا هذا ما يعرفه الاطباء عنه حتى الآن

فيروس كورونا هذا ما يعرفه الاطباء عنه حتى الآن

انقضت الاشهر الستة الأولى من العام الحالي ومنها شهر ديسمبر الماضي الذي شهد تفشي فيروس كورونا الجديد في مدينة ووهان الصينية، وما زال الفيروس التاجي يشغل بال قادة الدول والحكومات والاطباء والخبراء على حد سواء. سواء لجهة تقليص الخسائر الناجمة عنه، صحياً وحياتياً واقتصادياً، أو لجهة فهم معمق وشامل لكافة تفاصيل مرض كوفيد 19 الذي تجاوز عدد المصابين به عتبة 10 ملايين …

انقضت الاشهر الستة الأولى من العام الحالي ومنها شهر ديسمبر الماضي الذي شهد تفشي فيروس كورونا الجديد في مدينة ووهان الصينية، وما زال الفيروس التاجي يشغل بال قادة الدول والحكومات والاطباء والخبراء على حد سواء.

سواء لجهة تقليص الخسائر الناجمة عنه، صحياً وحياتياً واقتصادياً، أو لجهة فهم معمق وشامل لكافة تفاصيل مرض كوفيد 19 الذي تجاوز عدد المصابين به عتبة 10 ملايين شخص حول العالم، فيما تخطت وفياته النصف مليون شخص.

وفي سباق محموم مع الدراسات المتعلقة باللقاح الناجع والعلاجات المناسبة والفهم المتكامل لفيروس كورونا المستجد، هذا ما توصل إليه الاطباء حتى الآن حول الفيروس.

هذا ما يعرفه الاطباء حول فيروس كورونا لليوم

بحسب ما جاء على موقع “سكاي نيوز عربية”، فإن المدة التي انقضت منذ ظهور الفيروس أواخر ديسمبر الماضي والاصابات الكثيرة التي انتشرت في مختلف مستشفيات العالم، أسهمت في تعلم الاطباء الكثير عن طرق علاج المصابين بفيروس كوفيد 19.

وأبرز ما يعرفه الاطباء عن مرض كوفيد 19 حتى الآن هو:

• المصابون بالفيروس عرضة للاصابة بالجلطات بشكل كبير، وبالتالي فأدوية سيولة الدم يمكن أن تفيدهم.

• النوم على البطن يخفف الضغط على الرئتين وقد يلغي الحاجة لوضع المرضى على أجهزة التنفس.

• إضافة الى الجهاز التنفسي والرئتين، يمكن أن يهاجم فيروس كورونا أعضاء كثيرة أخرى في الجسم منها القلب والكبد والكليتان والدماغ.

• أفضل الادوية الواعدة والتي أعطت نتائج مبهرة لعلاج مرضى فيروس كورونا هي “ريمديسيفير” المضاد للفيروسات، و”ديكساميثازون” وهو عقار ستيرويدي يعالج الالتهابات الطارئة على الجسم عند الإصابة بـ”كوفيد 19″، وكذلك بلازما الدم التي يتبرع بها المرضى ممن تكونت لديهم أجسام مضادة جراء الإصابة بالفيروس.

• زيادة الفحوصات وسرعة التوصل لنتائجها، يخفف من الضغوط على المستشفيات.

• تبادل المعلومات بين العاملين في المهن الطبية على مستوى العالم أمر مهم جداً.

• الوقاية افضل السبل لتجنب الاصابة بالفيروس، ويأمل الاطباء أن يتحمل الناس مسؤولية حماية أنفسهم من الاصابة من خلال التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات والاهم، النظافة الشخصية.

لكن بعض النقاط الغامضة ما زالت تواجه الاطباء ومنها:

• ما هي الادوية التي ستحقق نتائج إيجابية مع مرضى محددين؟

• ما السرعة التي سيتم فيها نشر بعض الادوية ومنها “ريمديسيفير”، على مستوى العالم؟

• ما هي المدة التي يحتاجها مرضى كورونا للتعافي؟

• ما هي آثار الإصابة بالعدوى على المدى البعيد؟

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً