تدابير للحماية من أشعة الشمس في السيارات

تدابير للحماية من أشعة الشمس في السيارات

يعاني أصحاب السيارات من سخونة مقصورة السيارة خلال فصل الصيف، ولا تقتصر أضرار ذلك على ارتفاع درجة الحرارة بداخل السيارة فحسب، ولكن قد تسبب أيضاً أضراراً كبيرة بالجلد بدءاً من شيخوخة البشرة بشكل مبكر وصولاً إلى الإصابة بسرطان الجلد. وأوضحت كورنيليا بالديرمان، خبيرة الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية بالمكتب الألماني، قائلة: “يحمي الزجاج الأمامي في السيارات من التعرض للأشعة فوق…




alt


يعاني أصحاب السيارات من سخونة مقصورة السيارة خلال فصل الصيف، ولا تقتصر أضرار ذلك على ارتفاع درجة الحرارة بداخل السيارة فحسب، ولكن قد تسبب أيضاً أضراراً كبيرة بالجلد بدءاً من شيخوخة البشرة بشكل مبكر وصولاً إلى الإصابة بسرطان الجلد.

وأوضحت كورنيليا بالديرمان، خبيرة الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية بالمكتب الألماني، قائلة: “يحمي الزجاج الأمامي في السيارات من التعرض للأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة إلى حد كبير، ولكن النوافذ الجانبية في السيارات تسمح بمرور قدر أقل أو أكثر من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة”.
وأضافت الخبيرة الألمانية كورنيليا بالديرمان أن أضرار الجلد، التي تحدث بسبب الأشعة فوق البنفسجية الطويلة، تهدد الركاب الجالسين على المقاعد الخلفية وخاصة الأطفال؛ لأن جلدهم يكون حساساً بدرجة كبيرة، ولذلك يجب توفير حماية من الأشعة فوق البنفسجية أثناء الرحلات الطويلة بالسيارات خلال فصل الصيف.
وتزخر المتاجر المتخصصة بأغطية وستائر ورقاقات للوقاية من أشعة الشمس وكذلك أغطية للأبواب، وقد تذكر الشركات المنتجة عامل الحماية من الشمس في بعض الأحيان.
ومن جانبه، أوضح يوهانس بوس، المتحدث الإعلامي باسم مركز ADAC الألماني، أن من ضمن التأثيرات الإيجابية لوسائل الحماية من أشعة الشمس الحد من خطر الحوادث، الذي ينجم عن وهج أشعة الشمس وإبهار السائق، وبالتالي فإن هذه المنتجات تخدم السلامة المرورية بشرط أن يتم تركيبها بصورة سليمة، وألا تتسبب في الحد من رؤية السائق، وبطبيعة الحال لكل وسيلة من وسائل الحماية مزاياها وعيوبها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً