القليل من الفلافونويد يعني زيادة خطر الزهايمر

القليل من الفلافونويد يعني زيادة خطر الزهايمر

ربطت نتائج دراسة جديدة بين تناول القليل من الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تسمّى فلافونويد بزيادة خطر الإصابة بالزهايمر والخرف. وتتوفر هذه المغذيات في الشاي الأخضر والتفاح وأنواع التوت المختلفة. وعلى الرغم من تزايد انتشار مرض الزهايمر لا يزال سببه غير معروف للعلماء، ويعتقد أن عدد المصابين به سيتضاعف خلال الـ 40 سنة المقبلة. النظام الغذائي للبحر…





ربطت نتائج دراسة جديدة بين تناول القليل من الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تسمّى فلافونويد بزيادة خطر الإصابة بالزهايمر والخرف. وتتوفر هذه المغذيات في الشاي الأخضر والتفاح وأنواع التوت المختلفة. وعلى الرغم من تزايد انتشار مرض الزهايمر لا يزال سببه غير معروف للعلماء، ويعتقد أن عدد المصابين به سيتضاعف خلال الـ 40 سنة المقبلة.

النظام الغذائي للبحر المتوسط يحمي من مرض الزهايمر

وأجريت الدراسة في جامعة تافت، ووجدت أن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالفلافونويد يقلل احتمال الإصابة بالزهايمر.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن النظام الغذائي للبحر المتوسط الذي يحتوي على الكثير من الخضروات والفواكه والأسماك وزيت الزيتون، وقليل من اللحوم الحمراء، أفضل للوقاية من الزهايمر.

وتمتاز دراسة جامعة تافت التي نشرتها دورية “نيوترشن” بأنها تتبعت حوالي 2000 شخص على مدى 20 عاماً، وتمت مراجعة بياناتهم الغذائية والصحية كل 4 سنوات.

وأظهرت النتائج أنه كلما زادت حصة الفلافونويد في الطعام كلما قل احتمال الإصابة بالزهايمر. بينما زاد الخطر لدى من لا يتناولون التفاح، ولا يشربون الشاي على الإطلاق، ولا يتناولون إلا القليل من التوت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً