تعرف على خطة عمل الموارد البشرية الحكومية 2020

تعرف على خطة عمل الموارد البشرية الحكومية 2020

كشفت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عن خطة عملها خلال العام الجاري 2020، والتي بدورها تستند على 4 محاور رئيسية تتمثل في الذكاء الاصطناعي والموارد البشرية الرقمية في الحكومة الاتحادية، وتعزيز وتطوير رأس المال البشري، فضلاً عن تعزيز المنظومة التشريعية لإدارة رأس المال البشري في الحكومة الاتحادية، وتعزيز جودة الحياة في بيئة العمل ونشر المعرفة في الموارد …




alt


كشفت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عن خطة عملها خلال العام الجاري 2020، والتي بدورها تستند على 4 محاور رئيسية تتمثل في الذكاء الاصطناعي والموارد البشرية الرقمية في الحكومة الاتحادية، وتعزيز وتطوير رأس المال البشري، فضلاً عن تعزيز المنظومة التشريعية لإدارة رأس المال البشري في الحكومة الاتحادية، وتعزيز جودة الحياة في بيئة العمل ونشر المعرفة في الموارد البشرية.

وتفصيلاً، فإن الهيئة تسعى من خلال محور الذكاء الاصطناعي والموارد البشرية الرقمية، إلى تعزيز نظام التوظيف الإلكتروني بخصائص الذكاء الاصطناعي، وإطلاق مشروع “ممكن” لقياس الإنتاجية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وإطلاق مشروع مستودع البيانات Data Warehouse، بالإضافة إلى مشروع “إنجاز” لأتمتة إجراءات خدمات الدعم المشتركة، وترقية تطبيق الهيئة الذكي FAHR، وتعزيز مؤشرات التوطين في الحكومة الاتحادية، وترسيخ ثقافة الابتكار ورفع كفاءة العمل المؤسسي، فضلاً عن مشروع تصحيح بيانات الموظفين Data Cleansing، وترقية نظام الهياكل التنظيمية والتقارير الإحصائية الاستباقية Holistic Dashboards، وتوسيع نطاق ناقل الخدمات المؤسسية مع الجهات الرابطة.

بنك المهارات الحكومي
كما تشمل كذلك طلاق المرحلة الثانية من بنك المهارات الحكومي، وأتمتة وثيقة السلوك المهني وأخلاقيات الوظيفة العامة، ووضع خطة لتحسين جودة حياة الموظفين في بيئة العمل، وإطلاق المرحلة الثانية من المساعد الافتراضي “حمد” (Chatbot)، وتعزيز إدارة المواهب باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وفيما يتعلق بتعزيز وتطوير رأس المال البشري، تستهدف الهيئة إدارة مشروع المسرعات الحكومية للموارد البشرية، وتعزيز مؤشرات التوطين في الحكومة الاتحادية، وتطوير برنامج إعداد قيادات الصف الثاني، وتدشين نظام إدارة الأفكار الإلكترونية، ووضع خطة لتحسين جودة حياة الموظفين في بيئة العمل، وغيرها من البرامج والمبادرات.

تعزيز المنظومة التشريعية
وتستهدف الهيئة من خلال محور تعزيز المنظومة التشريعية لإدارة رأس المال البشري، إطلاق النسخة الثانية من نظام إدارة الأداء الإلكتروني، ودراسة سلامة تطبيق أنظمة وسياسات الموارد البشرية، بالإضافة إلى متابعة قياس الإنتاجية من خلال المنظومة الرقمية لربط الإجازات المرضية مع الجهات الصحية، والعمل على تحديث برنامج “مسار” لرعاية الطلبة، وتطوير القانون واللائحة لمواكبة المتغيرات، وإعداد دراسات ومقارنات تعزز رأس المال البشر.

وفيما يخص تعزيز جودة الحياة في بيئة العمل، ستعمل الهيئة على تعزيز نتائج دراسة برنامج جودة الحياة في الحكومة الاتحادية، وتعزيزكفاءة موظفي الحكومة من خلال مبادرة “معارف”، فضلاً عن تطوير برنامج الخصومات الخاص بموظفي الحكومة “امتيازات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً