“الشارقة السينمائي للأطفال والشباب” يمدد فترة استقبال المشاركة في دورته الثامنة

“الشارقة السينمائي للأطفال والشباب” يمدد فترة استقبال المشاركة في دورته الثامنة

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان الشارقة السينمائي للأطفال والشباب الذي تنظمه مؤسسة (فن) المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تمديد فترة التسجيل أمام هواة ومحترفي العمل السينمائي، في دورته الثامنة إلى 31 مارس الجاري للإتاحة الفرصة للمهتمين بتقديم أعمالهم الفنية. وحسب بيان تلقى 24 نسخة منه، يستقبل المهرجان الأعمال الفنية للمشاركة في …




alt


أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان الشارقة السينمائي للأطفال والشباب الذي تنظمه مؤسسة (فن) المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تمديد فترة التسجيل أمام هواة ومحترفي العمل السينمائي، في دورته الثامنة إلى 31 مارس الجاري للإتاحة الفرصة للمهتمين بتقديم أعمالهم الفنية.

وحسب بيان تلقى 24 نسخة منه، يستقبل المهرجان الأعمال الفنية للمشاركة في نسخته الجديدة المقرر عقدها خلال الفترة من 11 وحتى 16 من أكتوبر (تشرين الثاني) المقبل، في 8 فئات: أفضل فيلم من صنع الأطفال واليافعين، وأفضل فيلم من صنع الطلبة، وأفضل فيلم إماراتي قصير، وأفضل فيلم خليجي قصير، وأفضل فيلم دولي قصير، وأفضل فيلم رسوم متحركة، وأفضل فيلم روائي طويل، وأفضل فيلم وثائقي.

وأشارت المؤسسة أن جميع المشاركات ستخضع للتقييم لجنة المهرجان، وشددت على أن جميع المشاركات المقبولة والمرفوضة في الدورات السابقة من المهرجان لا يمكن لها المشاركة في النسخة الجديدة.

وقالت مدير مؤسسة “فن” ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي: “يهدف مهرجان الشارقة السينمائي للأطفال والشباب السنوي إلى تشجيع ودعم المواهب الشابة في صناعة الأفلام وتطوير قدراتهم الإبداعية من خلال توفير نافذة على حضارات مختلفة من خلال أفلام ملهمة وذات معنى من حول العالم. ونتطلع من خلال عرضنا لأفلام حائزة على جوائز عالمية إلى النهوض بأذهان الأطفال وإثراء خيالهم ومعارفهم، بالإضافة إلى فتح المجال لنقاشات حية بين الأطفال والشباب مع المجتمع الفني”.

وأضافت: “نتطلع في هذه الدورة إلى مشاركات إبداعية مجددة ومختلفة من شأنها أن تعزز صناعة الأفلام بإضافات ملهمة وغنية بالأفكار والرسائل الهامة لرفع مستوى الوعي وترفيه الجمهور”.

ويفتح المهرجان أمام الأطفال والشباب واليافعين آفاقاً جديدة، لعرض أعمالهم ومواهبهم الإبداعية، والاستفادة من تجارب الخبراء العالميين الذين يستضيفهم المهرجان، والتي تسهم في تنمية وصقل طاقاتهم وقدراتهم، وتعزز من مداركهم الفكرية وتمنحهم ابعاداً أكثر شمولية وانفتاحاً ليصبحوا صنّاع أفلام مبدعين وقادرين على إنتاج سينما إماراتية وعربية تعبر عن أحلامهم وتطلعاتهم، وقادرة على المنافسة عالمياً.

ويقدم المهرجان إلى العائلات والأطفال واليافعين باقة متنوعة من الفعاليات المصاحبة للمهرجان بالإضافة إلى أفلام غنية بالمعارف والتجارب تعرض لأول مرة في العالم على أرض الشارقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً