فيروس كورونا.. كيف تؤثر الرطوبة ودرجة الحرارة على نشاط الفيروس

فيروس كورونا.. كيف تؤثر الرطوبة ودرجة الحرارة على نشاط الفيروس

ينتشر الفيروس التاجي كورونا من شخص لآخر، أي بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع بعضهم البعض «في حدود 6 أقدام»، ومن خلال قطرات الجهاز التنفسي التي تنتج عندما يسعل شخص مصاب أو يعطس. ويمكن أن ينتشر فيروس كورونا أيضاً من التلامس مع الأسطح أو الأشياء الملوثة، عندما يلمس الشخص سطحاً أو شيئاً يحتوي على الفيروس عليه، …

ينتشر الفيروس التاجي كورونا من شخص لآخر، أي بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع بعضهم البعض «في حدود 6 أقدام»، ومن خلال قطرات الجهاز التنفسي التي تنتج عندما يسعل شخص مصاب أو يعطس. ويمكن أن ينتشر فيروس كورونا أيضاً من التلامس مع الأسطح أو الأشياء الملوثة، عندما يلمس الشخص سطحاً أو شيئاً يحتوي على الفيروس عليه، ثم يلمس فمه أو أنفه أو ربما عينيه، ومع ذلك، لا يعتقد أن هذه هي الطريقة الأساسية لانتشار الفيروس.

alt

بما أن الفيروس ينتقل عبر قطرات، أو قطع صغيرة من الرذاذ، غالباً من خلال العطس أو السعال؛ فإن هذا يزيد من خطر «العدوى المنبثقة من الأسطح وليس عن طريق الهواء».

alt

اقرئي ايضا : دون PCR.. كيف تعرف أنك مصاب بفيروس كورونا؟

يمكن للفيروس التاجي أن ينتقل في الهواء، ويبقى معلقاً في الهواء اعتماداً على عوامل مثل الحرارة والرطوبة. وتبحث الدراسات على وجه التحديد، كيف تؤثر الرطوبة ودرجة الحرارة والإضاءة فوق البنفسجية على المرض، بالإضافة إلى طول مدة بقائه على الأسطح المختلفة، بما في ذلك الفولاذ.

وأضاف المسؤولون في مرافق الرعاية الصحية، أنه يمكن للفيروس البقاء على قيد الحياة لمدة ساعتين تقريباً، وعلى الأسطح الأخرى مثل الكرتون أو البلاستيك.

alt

أشارت بعض الدراسات إلى أن الرطوبة يمكن أن يكون لها تأثير أكبر على تعرضنا للمرض؛ أي عندما يكون الهواء أكثر جفافاً من المعتاد، يمكن أن يقلل من كمية المخاط الذي يغطي رئاتنا وممراتنا الهوائية؛ مما يشكل دفاعاً طبيعياً ضد الالتهابات، وبدونه فإننا عرضة للإصابة بالعدوى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً