قراصنة يستهدفون منظمة الصحة العالمية في محاولة لسرقة كلمات مرور موظفيها

قراصنة يستهدفون منظمة الصحة العالمية في محاولة لسرقة كلمات مرور موظفيها

تحارب منظمة الصحة العالمية على عدة جبهات أهمها متابعة انتشار فيروس كورونا، والمعلومات المضللة والمزيفة حوله، ومن جهة أخرى هجمات القرصنة والاختراق التي تتعرض لها.تعرضت منظمة الصحة العالمية لمحاولة قرصنة تهدف إلى سرقة كلمات المرور وبيانات الدخول لموظفين يعملون فيها. وبحسب Flavio Aggio رئيس أمن المعلومات في المنظمة فإنهم لم يتمكنوا من معرفة هوية القراصنة.بحسب الخبير الأمني Alexander …

alt

تحارب منظمة الصحة العالمية على عدة جبهات أهمها متابعة انتشار فيروس كورونا، والمعلومات المضللة والمزيفة حوله، ومن جهة أخرى هجمات القرصنة والاختراق التي تتعرض لها.

تعرضت منظمة الصحة العالمية لمحاولة قرصنة تهدف إلى سرقة كلمات المرور وبيانات الدخول لموظفين يعملون فيها. وبحسب Flavio Aggio رئيس أمن المعلومات في المنظمة فإنهم لم يتمكنوا من معرفة هوية القراصنة.

بحسب الخبير الأمني Alexander Urbelis فإن الهجمة حصلت يوم 13 مارس الجاري عندما حاولت تحويل موقع ويب خبيث مصمم خصيصاً ليبدو كأنه نظام البريد الإلكتروني الداخلي في المنظمة.

واستخدم القراصنة الموقع المزيف لسرقة كلمات المرور الخاصة بعدة موظفين في المنظمة. وأفاد Aggio أن وتيرة الهجمات ضد المنظمة قد ارتفعت وهناك محاولات حثيثة لانتحال هوية المنظمة وموظفيها لاستهداف جهات أخرى.

في حين أنه لم تعرف هوية مجموعة القرصنة بدقة بعد، إلا أن بعض المصادر تشك بكونها مجموعة DarkHotel التي تشن حملات قرصنة منذ عام 2007 على الأقل.

ويرى الخبراء الأمنيين أن مجموعة القرصنة انتهزت فرصة انشغال منظمة الصحة العالمية بفيروس كورونا ومتابعته عالمياً لشن الهجوم.

وكانت المنظمة قد حذرت في وقت سابق أنها لا تطلب من المستخدمين أبداً معلومات مثل اسم المستخدم وكلمة المرور للدخول إلى المعلومات الصحية على موقعها، كما لا تراسل المستخدمين بمرفقات بريد إلكتروني لم يطلبوها، وحذرت أيضاً من زيارة مواقع ويب مزيفة ماعدا الموقع الرسمي، فضلاً عن أنها لن تطلب المال مقابل التقدم لفرص عمل لديها وهو ما يفعله الكثير من القراصنة بدافع الكسب المادي.

يذكر أنه يومياً يتم إنشاء حوالي 2000 موقع ويب جديد يتعلق بفيروس كورونا وأغلبها مواقع خبيثة تحوي برمجيات تجسس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً