اناقة

البروفسور مصطفى حمدي : جديد تقنيات التجميل وترميم الثدي

البروفسور مصطفى حمدي : جديد تقنيات التجميل وترميم الثدي

تتساءلين عن أبرز التقنيات الجراحية التي تخلصك من البقع والهالات السوداء إلى جانب هذا هناك مشكلة كبيرة تعاني منها النساء وهي التشققات الجلدية التي عرفت بالتشققات الأبدية فماذا عنها وكيف تعالج اليوم. إضافة إلى هذا هذا تتعرض نسبة كبيرة من النساء سنوياً للإصابة بسرطان الثدي والذي يستدعي إستئصاله في بعض الحالات ما يتسبب بخلل نفسي- جسدي عميق لدى المرأة…

تتساءلين عن أبرز التقنيات الجراحية التي تخلصك من البقع والهالات السوداء إلى جانب هذا هناك مشكلة كبيرة تعاني منها النساء وهي التشققات الجلدية التي عرفت بالتشققات الأبدية فماذا عنها وكيف تعالج اليوم.

إضافة إلى هذا هذا تتعرض نسبة كبيرة من النساء سنوياً للإصابة بسرطان الثدي والذي يستدعي إستئصاله في بعض الحالات ما يتسبب بخلل نفسي- جسدي عميق لدى المرأة.

من هنا، التقينا البروفسور مصطفى حمدي لينقل لنا أحدث ابتكاراته التجميلية حول العديد من المشاكل الطبية.

تشققات جلدية
تشققات قبل وبعد

التشققات الجلدية (: Stretch marks)، تعتبر من إحدى أشكال الندوب، وتتمثل بظهور خطوط طويلة وضيقة “تمزق جلدي” نتيجة تمدد الجلد بشكلٍ مفاجئ وفقدان قدرته على الرجوع إلى شكله الطبيعي بعد فترة من النمو الشديد، وتُعتبر التشققات الجلدية إحدى الحالات الشائعة ، حيث تعاني ما يقارب 50% من النساء من هذه الحالة أثناء الحمل، وتجدر الإشارة إلى أنّ التشققات الجلدية قد تظهر في أي منطقة من مناطق الجسم بما في ذلك البطن، والفخذين، والوركين، والثديين، وأعلى الذراعين، وأسفل الظهر. وتزيد بعد الولادة كما يقول البرفسور حمدي أن هذه التشققات قد تظهر نتيجة التغيّر في الوزن عند الصغيرات والفتيات. فهذه التشققات أكثر ما تزعج المرأة كونها تبقى أبدية ان لم تعالج في وقت مبكّر . ويذكر أن البروفسور حمدي ابتكر حلاً للتشققات الجلدية الوردية ونعني الجديدة الصعبة منها وذلك عبر تقينية “النانو فات” Nanofat وهي تقنية استخدام دهون متناهية الصغر من دهون الجسم تحتوي على خلايا جذعية يتم تحويلها الى سائل يحقن في المنتطقة المطلوبة ، من بعدها يتم اللجوء إلى تقشير البشرة لتصحيح لونها بالليزر لنحصل على بشرة متماثلة وصحية.

“النانو فات” لتصحيح البقع الداكنة والهالات السوداء :

الهالات السوداء
الهالات السوداء

من الممكن أن تسبّب بعض العوامل الوراثية في ظهور الهالات السوداء حول العينين. كذلك جفاف بشرة تحت العينين يؤدّي إلى حكة مستمرة، الإفراط في تناول الملح والتدخين بشكل كبير، فهذين السلوكين يسبّبان احتباس السوائل داخل الأوعية الدموية، وخاصة الأوعية الموجودة حول العينين، وهذا الاحتباس يعمل على توسيع وانتفاخ هذه المنطقة وبالتالي تظهر الهالات السوداء. إضافةً إلى قلّة النوم والسهر لساعات متأخّرة من واضطراب النوم. كما أن التعب والإرهاق يسبّبان شحوب الوجه، ويؤثران بصورة كبيرة على المنطقة الموجودة تحت العينين.

أما الحل فلا يوجد علاج جراحي أبداً، فقط تكمن في استعمال كريمات خاصة لمحيط العينين، بالإضافة إلى علاج “النانو فات” الذي يحقن في منطقة محيط العينين ويمكن استعماله للتخلص من بقع الوجه واليدين.

تابعي المزيد :تصغير الصدر أشهر عمليات تجميل الثدي… ماذا تعرفين عنه؟

ماذا عن تقنيات ترميم الثدي

جديد عملية ترميم وتشكيل الثدي :

ترميم الثدي
ترميم الثدي

ترميم الثدي هو جزء مهم من معالجة سرطان الثدي من حيث الترميم، إذ أصبحنا نعتمد على الشرائح الجلدية والدهنية من الجسم ليبدو طبيعياً . وتعتبر منطقة البطن هي الأفضل لأخذ ما يلزمنا بأقل ضرر وأسرع وقت للتماثل للشفاء، حيث تحصل المريضة على بطن مشدود وثدي طبيعي من جلدها نفسه. أما للواتي خضعن في وقت سابق لعملية شد البطن فنضطر لأخذ هذه الشرائح من المنطقة الداخلية للفخذين أو من منطقة الخواصر. وتعتبر هذه العملية من العمليات الناجحة والآمنة للسيدة .

تشكيل الثدي من دون جراحة :

وهنا، خطوة جديدة ومبتكرة، إذ أصبح بإمكاننا إنشاء صدر كامل من خلال شفط الدهون من الجسم 3 مرات تقريباً إلى 6 مرات وحقن الدهون في الثدي وتعبئته أكثر من مرة لنحصل على الحجم المطلوب بحيث يجب تعبئته بشكل تدريجي لأن وكما نعلم أن هناك دهون تذوب في الجسم من ثم يتمّ استخدام الخيوط التجميلية الخاصة للحفاظ على تماسك الدهون في الصدر.

ملاحظة: أصبح بإمكاننا أيضاً رفع الصدر المترهل: نعم وهذ تقنية قديمة، الجديد أن اليوم السيدة تتطلب صدراً كبيراً وأحياناً تكون هي ذات صدر كبير فعملية الرفع تكون صعبة بسبب الحجم. أما اليوم فأصبح الموضوع سهلاً من خلال استعمال شبكات خاصة تعمل على تماسك الصدر ورفعه .

تأثير هذه العملية على المرأة :

تتأثر المرأة بشكل كبير نفسياً وجسدياً نتيجة إصابتها بمرض سرطان الثدي، فماذا لو خسرت جزءاَ مهماً أيضاً من أنوثتها؟ تكون النتيجة سلبية للغاية. لهذا، وبعد هذه العملية التي تستدعي القليل من الصبر لتحصل المرأة على الشكل المناسب للثديين فتتحسن نفسيتها بشكل ملحوظ لتكمل حياتها كما كانت عليه من قبل . فلا تترددي، واجهي المرض وتغلبي عليه وحافظي على جمالك .

من هو البروفسور مصطفى حمدي؟

البروفسور حمدي
البروفسور مصطفى حمدي

هو أستاذ ورئيس قسم الجراحة التجميلية والترميمية في مستشفى بروكسل الجامعي، في بلجيكا، ومخترع ومستحدث للعديد من التقنيات في جراحة الثدي الترميمية والتجميلية. كذلك هو متحدث دولي ومنظم للعديد من الاجتماعات والدورات في الجراحة التجميلية للثدي. وتتمثل خبرته الرئيسية في إعادة بناء الثدي، وقد ساهم أيضاً في العديد من فصول جراحة تجميل الثدي والجسم، وهو خبير عالمي في رفع الثدي حيث تعد حالة الجمع بين إعادة بناء الثدي المجهرية مع الغدد الليمفاوية أو الالتفافية الليمفاوية الوريدية أحدث تقنية في هذا المجال.

تابعي المزيد :تكبير الصدر في المنزل من دون عمليات تجميل

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً