بصمة عثمانية لـ«مرتزقة أردوغان» في ليبيا

بصمة عثمانية لـ«مرتزقة أردوغان» في ليبيا

علمت «البيان» أن المرتزقة الأتراك في ليبيا يستعدون لتشكيل لواء يحمل اسم «سنان باشا» في طرابلس على غرار لواء السلطان مراد في شمال سوريا، في حين زادت أعداد القتلى في صفوفهم. وقال مصدر مطلع من طرابلس لـ«البيان»: إن تشكيل لواء سنان باشا يهدف إلى تأكيد الحضور التركي في ليبيا، من خلال قوة عسكرية تحمل رمزية…

علمت «البيان» أن المرتزقة الأتراك في ليبيا يستعدون لتشكيل لواء يحمل اسم «سنان باشا» في طرابلس على غرار لواء السلطان مراد في شمال سوريا، في حين زادت أعداد القتلى في صفوفهم. وقال مصدر مطلع من طرابلس لـ«البيان»: إن تشكيل لواء سنان باشا يهدف إلى تأكيد الحضور التركي في ليبيا، من خلال قوة عسكرية تحمل رمزية الحضور العثماني في البلاد.

وأضاف، إن اللواء سيضم الأغلبية الساحقة من المرتزقة الذين تولى نظام أردوغان نقلهم إلى الغرب الليبي منذ ديسمبر الماضي، وبلغ عددهم أكثر من 6000 مسلح.

ورد «المصدر» التفكير في تشكيل اللواء إلى عجز المرتزقة عن الاندماج في الميليشيات الليبية، وفشلهم في تحقيق أي انسجام مع مسلحي حكومة الوفاق سواء في طرابلس أو مصراتة، لافتاً إلى أن مواجهات عدة جرت بين المرتزقة والمسلّحين المحليين، وصلت إلى حد مقتل عدد من مرتزقة أردوغان بسلاح الميليشيات في محاور عدة، من بينها محور صلاح الدين وسط العاصمة.

5000

وأضاف: إن الجانب التركي وحلفاءه في طرابلس، بات لديهم يقين بوجود تعاون يصل إلى حد التنسيق بين عناصر ميلشياوية والجيش الوطني بلغ حد تسليمه أحد أبرز قيادات المرتزقة بعد إصابته، وهو ما أظهر تسجيلاً مصوراً عرضه الجيش لذلك القيادي قبل وفاته متأثراً بجروحه.

ورجح المصدر أن يضم لواء سنان باشا نحو 5000 مسلّح من المنحدرين مما يسمى بالجيش الوطني السوري الموالي لتركيا، وبخاصة لواء السلطان مراد، وأغلبهم من التركمان، وكذلك من مسلحين محليين متبنين فكرة عودة الخلافة العثمانية، التي يتم الترويج لها بقوة حالياً في طرابلس، وبخاصة من منظري جماعة الإخوان، وعلى رأسهم الإرهابي علي الصلابي صاحب كتاب «الدولة العثمانية عوامل النهوض وأسباب السقوط».

زيادة القتلى

في الأثناء، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حصيلة الخسائر البشرية في صفوف مرتزقة أروغان في ليبيا ارتفعت بعد مقتل وجرح دفعات جديدة منهم في ليبيا. وقال في تقرير له، أمس، إن هناك نحو 10 جثث جديدة للمرتزقة وصلت من ليبيا إلى مناطق الاحتلال التركي في ريف حلب الشمالي، مشيراً إلى أن حصيلة قتلى المرتزقة جراء العمليات العسكرية في ليبيا وصلت إلى 139 قتيلاً، من فصائل «لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه».

وفي الأثناء، أكدت تقارير ليبية، أمس، رصد حركة ثلاث رحلات جوية متتالية مجهولة بين تركيا وليبيا، رغم تعليق حركة الطيران بين البلدين، ضمن الإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس «كورونا».

وقالت إنه تم تسيير رحلات عبر 3 طائرات بين مطاري إسطنبول في تركيا ومصراتة في ليبيا، والتي تسيطر عليه الميليشيات التابعة لحكومة السراج. وتابعت: إن الرحلات الجوية الثلاثة أقلعت من مطار إسطنبول في تركيا لتصل إلى مطار مصراتة في ليبيا، أول من أمس.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً