1500 استشارة يتلقاها مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد يومياً

1500 استشارة يتلقاها مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد يومياً

شدد حسن جاسم النويس رئيس شركة «مبادلة» للرعاية الصحية، على أهمية مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد، لا سيما في هذه الأيام التي يقاوم فيها العالم فيروس كورونا المستجد، كونه يوفر خدمات التشخيص والعلاج عن بُعد، عبر الهاتف دون الذهاب إلى المستشفى أو العيادات أو المراكز الصحية.

شدد حسن جاسم النويس رئيس شركة «مبادلة» للرعاية الصحية، على أهمية مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد، لا سيما في هذه الأيام التي يقاوم فيها العالم فيروس كورونا المستجد، كونه يوفر خدمات التشخيص والعلاج عن بُعد، عبر الهاتف دون الذهاب إلى المستشفى أو العيادات أو المراكز الصحية.

alt

وقال النويس لـ«البيان» إن المركز يتلقى يومياً ما معدله 1000-1500 استشارة هاتفية، من جميع مناطق الدولة لطلب التشخيص والعلاج، بعد أن كان يتلقى 100 اتصال يومياً في المتوسط في الأيام العادية، مشيراً إلى أن «مبادلة» باعتبارها جزءاً من منظومة أبوظبي للرعاية الصحية دعمت وعززت خدمات المركز بكوادر طبية متخصصة لمساعدة الطاقم الطبي الأساسي، وتقديم خدمات الاستشارات الطبية والعلاجية للمتصلين في وقت قياسي.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه المسؤول أن مبادلة من خلال خططها المستقبلية تفكر حالياً في دعم خدمات الرعاية الصحية في الدولة عبر إنشاء مراكز صحية تخصصية على مستوى الدولة، خاصة المناطق التي تحتاج إلى مثل هذه التخصصات في المناطق الشمالية، مثل إنشاء مراكز متخصصة لعلاج السكري في دبي والشارقة والإمارات الشمالية.

خدمة جديدة

وأشار المسؤول إلى أن «مبادلة» للرعاية الصحية أضافت نهاية العام الماضي خدمة جديدة، تتمثل في توجيه المريض عبر الشبكة الصحية التابعة لها، والتي تضم 7 مستشفيات، منها كليفلاند كلينك ـ أبوظبي، وهليث بوينت، ومركز إمبريال كوليج، بعد تشخيصه، إلى الطبيب المناسب والتخصص الصحيح الذي يقدم له الخدمة الصحية المطلوبة، ما يوفر الوقت والجهد ويرشّد الموارد الصحية.

تواصل فعّال

وأضاف أن مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد لديه إمكانية التواصل مع 60 مريضاً في وقت واحد، ما يوفر تواصلاً فعّالاً للمريض مع الفريق الطبي وفق التخصص المطلوب، مشيراً إلى أن التطبيب عن بُعد أصبح أسلوباً ناجحاً من أساليب تقديم الرعاية الصحية، يُستخدم في أكثر من 85 دولة وإقليماً حول العالم، وهو متاح لدينا في الدولة منذ 6 سنوات.

وأوضح رئيس شركة «مبادلة» للرعاية الصحية أن هدف مبادلة من تأسيس مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد هو تطوير سبل تقديم خدمات الرعاية الصحية في الدولة من خلال إدماج منهج مدروس مبني على نماذج عالمية لتقديم الاستشارات الطبية عن بُعد باستخدام أحدث التقنيات، علماً أن المركز يقدم خدماته حصرياً من خلال الشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان»، وإلى حاملي بطاقات «ثقة» وبطاقات التأمين المعزز التابعة لها فقط.

تطبيق إلكتروني

وأضاف أن لمركز أبوظبي تطبيقاً إلكترونياً مجانياً يمكن تحميله على الهاتف الذكي، ومن ثم الوصول إلى الطاقم الطبي في المركز، والذي يمكن من خلاله تصوير المنطقة المتأثرة بالجسم وإرسالها مباشرة إلى الطبيب للاطلاع عليها، وسواءً كانت حالة جلدية أم توضيحاً لملصق على دواء، فإنه يمكن للطبيب استخدام الصورة المُرسلة لتشخيص الحالة أو اقتراح الإجراء الذي سوف يتم اتخاذه، وإذا كان العلاج يتضمن الإحالة لاستشارة شخصية مع مزود طبي آخر، يعرض التطبيق المزودين الطبيين في المنطقة التي يوجد فيها المريض من خلال الخريطة.

صرف الأدوية

وفيما يخص إمكانية صرف الأدوية للمريض المتصل من قبل الفريق الطبي في مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد، قال النويس: «يوصي الفريق الطبي المؤهل لتشخيص حالة المتصل بخطة العلاج، وتقديم المشورة حول الأدوية التي يمكن الحصول عليها بوصفة أو بدون وصفة»، موضحاً أنه «لا يمكن للمركز وصف الأدوية، وإذا كانت نتيجة الاستشارة عن بُعد، والتي حصلت عليها هي خطة علاج تتطلب وصف أدوية، فسوف يتم تقديم التوصيات للمريض حول المزودين المسموح لهم بوصف أدوية للاستشارات الشخصية، كما يوصي الأطباء بخطة العلاج للفترة الفاصلة بين الاستشارة عن بُعد وبين الوقت الذي يمكنك فيه الوصول إلى المستشفى أو العيادة الموصّى بهما».

وقال: «يعد التطبيب عن بُعد نموذجاً جديداً للرعاية الصحية تم تأسيسه في البداية منذ أكثر من 40 عاماً كطريقة تقدم بها المستشفيات الرعاية إلى المرضى في المناطق النائية، ومنذ ذلك الحين، انتشر استخدام خدمات التطبيب عن بُعد في أنحاء العالم، وتحول بفضل التقدم التقني إلى نموذج فعّال وملائم للرعاية الصحية.

وتم اليوم استخدام غالبية الخدمات الشاملة للتطبيب عن بُعد في أنحاء المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكندا والدول الإسكندنافية وسويسرا وأستراليا، ومنذ 6 سنوات في الإمارات».

وتابع: «عند الاتصال أولاً بأحد أفراد طاقم التمريض الطبي المدرب في مركز أبوظبي للتطبيب عن بُعد، والذي يتأكد من استحقاق المريض أو المتصل من استخدام خدماته كحامل لبطاقة «ثقة» أو بطاقة التأمين المعزز من «ضمان»، ومن ثم السؤال عن الحالة الصحية وتسجيل البيانات الشخصية خلال 30 دقيقة فقط، سوف يقوم أحد بتشخيص الحالة وتقديم المشورة حول خطة العلاج، ومناقشة الحالة الصحية بمزيد من التفاصيل، مع التأكيد على أن جميع أطبائنا وأعضاء هيئة التمريض لدينا مرخصون من قبل هيئة الصحة ـ أبوظبي، ومدربون من قبل «ميدجيت»، الشركة السويسرية الرائدة في مجال التطبيب عن بُعد على تقديم خدمات ذات جودة عالية واستشارات ورعاية طبية دقيقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً