5 أدوات تستخـدم يوميـاً فـي حياتنـا تحتـاج للتعقيـم

5 أدوات تستخـدم يوميـاً فـي حياتنـا تحتـاج للتعقيـم

شدد أطباء متخصصون على ضرورة تنظيف وتعقيم 5 أدوات تستخدم يومياً في حياتنا بشكل متكرر ويغفل عن تعقيمها كثير من أفراد المجتمع، تشمل الهواتف الذكية، والنظارات الطبية، والأحذية أو النعال، و«الريموت كنترول»، ومقود السيارة، وذلك ضمن الاجراءات الوقائية اللازم اتباعها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، حيث تعد هذه الأدوات بيئة خصبة لنشر الجراثيم والفيروسات. وأوضح الدكتور عادل …

emaratyah

شدد أطباء متخصصون على ضرورة تنظيف وتعقيم 5 أدوات تستخدم يومياً في حياتنا بشكل متكرر ويغفل عن تعقيمها كثير من أفراد المجتمع، تشمل الهواتف الذكية، والنظارات الطبية، والأحذية أو النعال، و«الريموت كنترول»، ومقود السيارة، وذلك ضمن الاجراءات الوقائية اللازم اتباعها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، حيث تعد هذه الأدوات بيئة خصبة لنشر الجراثيم والفيروسات.
وأوضح الدكتور عادل سعيد السجواني أخصائي طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن فيروس كورونا المستجد ينتقل بطرق أخرى غير مباشرة، عبر بقائه على الاسطح وملامستها قبل التعقيم، حيث أثبتت بعض الدراسات أن هذا الفيروس يعيش مدة يومين أو ثلاثة على بعض الأسطح، مشيراً إلى أن هناك عدداً من الأدوات الخاصة التي يستخدمها الأفراد في المجتمع، ويغفلون عن تنظيفها وتعقيمها بشكل مستمر وقد تكون سبباً رئيسياً في نقل الجراثيم والفيروسات الخطيرة، وفي مقدمتها الهواتف الذكية حيث يهتم الكثيرون حالياً بتعقيم اليدين ويتم تجاهل أو نسيان الهواتف، علماً أنها مصدر رئيسي لانتقال الجراثيم حيث لا يتم تنظيفها بشكل دوري ومستمر، كما انها تلامس الوجه وقريبة من العين والأنف والفم، خصوصا أن معظمها الآن يعتمد على خاصية اللمس ما يحتم عملية تعقيمها بشكل مستمر عبر مناديل الكحول التي لا تقل نسبة المعقم بها عن 60%.
من جهته، حذر الدكتور حسام التتري استشاري طب الأطفال والأمراض المعدية في مدينة العين، الى خطورة عدم خلع الأحذية أو النعال بعد العودة من الخارج والدخول بها الى المنازل، نظراً لان قاعدة الاحذية تعتبر مراكز للتلوث تجمع ملايين الجراثيم والميكروبات إذ يحمل الحذاء الواحد في المتوسط 421 ألف وحدة من البكتيريا قادمة من خارج المنزل وأغلبها تسبب عدوى خطيرة.
وشدد على ضرورة تعقيم الأحذية بشكل شبه يومي وعدم الدخول بها إطلاقاً الى المنزل والتجول بها في منطقة الجلوس، مشيراً إلى أن أكثر من سيتأثر هم الأطفال، وخصوصاً من هم دون العام لأنهم في مرحلة الحبو ومعرضون لالتقاط الفيروسات خلال اللعب والحبو على الأرضيات، ووضع اليد في الفم.
وأوضح الدكتور بلال حمزة طبيب عام في أبوظبي، ان هناك أموراً لا ينتبه لها الكثيرون من حيث النظافة والتعقيم وقد تكون هذه الأدوات مصدراً مهماً لانتقال الفيروس.
وحذر من لمس لوحة التحكم في المصاعد، ومقابض الأبواب، والسلالم الكهربائية خصوصا في المنشآت العامة، حيث يبقى الفيروس على بعض الأسطح مدة تصل إلى 72 ساعة مثل البلاستيك والفولاذ المقاوم للصدأ في حين يبقى على الورق المقوى والعملات النقدية مدة تصل إلى 24 ساعة، أما عن المعادن وخصوصاً النحاس فلا يعيش عليها الفيروس لأكثر من 4 ساعات فقط، لافتا إلى أن الأموال النقدية وماكينات الصراف الآلي، تعد أكثر وسائل نقل الفيروس انتشاراً بعد البشر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً