باحث : تركيا وقطر تستخدمان أزمة كورونا سياسيا للنيل من خصومهما

باحث : تركيا وقطر تستخدمان أزمة كورونا سياسيا للنيل من خصومهما

كشف الباحث في شؤون السياسة الدولية، جمال رائف، أن كل من نظام النظام السياسي التركي، والنظام السياسي القطري، يمارسان ألاعيب صبيانية بدافع الحقد والمكايدة السياسية عبر استخدام أزمة كورونا، والنيل من خلالها من استقرار الأوضاع السياسية داخل كل من دولة الإمارات العربية، ومصر والمملكة العربية السعودية. وأشار رائف ، إلى أن الآلات الإعلامية التابعة لهما تعمدت المرحلة …




الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان (أرشيفية)


كشف الباحث في شؤون السياسة الدولية، جمال رائف، أن كل من نظام النظام السياسي التركي، والنظام السياسي القطري، يمارسان ألاعيب صبيانية بدافع الحقد والمكايدة السياسية عبر استخدام أزمة كورونا، والنيل من خلالها من استقرار الأوضاع السياسية داخل كل من دولة الإمارات العربية، ومصر والمملكة العربية السعودية.

وأشار رائف ، إلى أن الآلات الإعلامية التابعة لهما تعمدت المرحلة الراهنة بث الأكاذيب والشائعات التي تستهدف تحويل الأزمة الإنسانية التي يعاني منها العالم إلى أزمات داخلية في تلك الدول العربية،واثارة الأوضاع بها وزعزعة الثقة بين المواطنين والأجهزة التنفيذية.

وأضاف رائف، أن هذه توظيف الأساليب القذرة هي عادة كل من تركيا وقطر، في استغلال الأزمات للنيل من خصومهما وتحقيق وتحقيق أكبر قدر من المكاسب الخاصة، بما يخدم مشروعهما التخريبي في تدمير دول المنقطة العربية.

وأوضح رائف، أنه في الوقت الذي تستخدم فيه كل من تركيا وقطر بث الشائعات والأكاذيب تجاه الاوضاع الداخلية لدول المنطقة العربية، يسعيان للتغطية على فشلهما الداخلي في إدارة ازمة انتشار فيروس كورونا بين مواطنيهما والتي تتسارع في التزايدة سواء على مستوى الإصابة أو الوفيات، لاسيما في ظل عجز المنظومة الصحية هناك من وضع التدابير الأزمة لوقف تفشي الوباء لتصبح الدوحة هي أكثر الدول العربية الموبؤة وهذا بمقارنة عدد السكان مع عدد الحالات المعلن عنها.

ونوه رائف، إلى أن النظام السياسي التركي برئاسة أردوغان لدية أزمة كبرى بعد أن قام عبر السنوات الماضية باعتقال وتسريح الالآف من مقدمي الخدمة الطبية سواء كانوا أطباء أو أطقم تمريض وإداريين بحجة انتمائهم لتنظيم فتح الله كولن مما جعل المنظومة الطبية التركية هشة وغير قادرة على استيعاب الأزمة الراهنة التي ستزداد، خاصة أن تركيا محاطة جغرافيا بإيران وأوروبا، التي تعتبر أكثر المناطق إصابة بفيروس كورونا بالعالم.

وأوضح رائف، أن النظام السياسي التركي والنظام السياسي القطري، يحاولان تشتيت الانتباه عن فشلهما في مواجهة الجائحة العالمية عبر بث الأكاذيب والشائعات عوضا عن تسخير جهودهم لإنقاذ شعبهما خاصة، وأن تركيا لديها أكثر من ثلاثة ملايين من اللاجئ، وإذا وصل إليهم الفيروس اللعين سيشهد العالم أفجع كارثة بشرية في العصر الحديث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً