باحث: عرض إيران بمساعدة أمريكا لمواجهة كورونا مجرد عبث

باحث: عرض إيران بمساعدة أمريكا لمواجهة كورونا مجرد عبث

أكد الباحث في الشؤون الدولية إسلام المنسي، أن عرض النظام الإيراني مساعدة الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لا يمكن فهمه إلا على أنه مزحة من نظام الملالي. وأضاف المنسي ، أن العرض الذي تقدم به مساعد وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي، بجاهزية بلاده لمساعدة الولايات المتحدة في السيطرة على…




الرئيس الإيراني، حسن روحاني (أرشيفية)


أكد الباحث في الشؤون الدولية إسلام المنسي، أن عرض النظام الإيراني مساعدة الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لا يمكن فهمه إلا على أنه مزحة من نظام الملالي.

وأضاف المنسي ، أن العرض الذي تقدم به مساعد وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي، بجاهزية بلاده لمساعدة الولايات المتحدة في السيطرة على الوباء، يأتي في وقت لا تستطيع طهران فيه تحمل تكاليف خطة مكافحة المرض داخل أي محافظة إيرانية، إذ أن ضحايا الفيروس يتساقطون في الطرقات ولا يجدون من ينقذهم.

وأوضح المنسي، أن المبلغ الذي خصصه الرئيس الإيراني حسن روحاني لمكافحة هذا المرض لا يتجاوز 33 مليون دولار، وهو رقم أقل بكثير جدا عن المبالغ المخصصة لما يسمى بـ”تصدير الثورة”، ودعم الميليشيات في الخارج، ومن ثم فإن نظام الملالي لا يجد حتى الآن أن التصدي لكورونا المستجد، ودعم القطاع الصحي داخل إيران نفسها من أولوياته.

وأشار المنسي، إلى أن طهران تواجه أوضاع مالية صعبة، والإمكانات الطبية تعد شبه مستنزفة بالكامل بسبب الأوضاع الاستثنائية الحالية، وعليه فإن التصريح الإيراني الأخير هو مجرد رد كلامي خالي من المضمون على العرض الأمريكي بمساعدة طهران في أزمتها مع الفيروس الصيني.

وأكد المنسي، أنه على الرغم من أن إيران بحجة انتشار الفيروس طلبت قرضا بقيمة 5 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، وهي واقعة تعد سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الجمهورية الإيرانية، فإنه ليس هناك ضمانات بأن تلك الأموال حال توفرها سوف تنفق على الرعاية الطبية وليس على دعم الميليشيات الإرهابية في سورية والعراق واليمن وغيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً