بلدة فلسطينية تلتزم حظر التجوّل بأمر من «كورونا»

بلدة فلسطينية تلتزم حظر التجوّل بأمر من «كورونا»

عندما عاد أحد الفلسطينيين من باكستان إلى بلدته قراوة بني حسان بمحافظة سلفيت، لم يُظهِر الفحص الطبي على المعبر بين الأردن وفلسطين، إصابته بفيروس كورونا «كوفيد19». لكن ظهرت عليه الأعراض بعد أن خالط العديد من الناس في قريته وربما غيرها، والأنكى أنه كسر حظر التجمعات وأم بالعشرات في ساحة مسجد القرية. ووفقاً لمحافظ سلفيت عبد…

عندما عاد أحد الفلسطينيين من باكستان إلى بلدته قراوة بني حسان بمحافظة سلفيت، لم يُظهِر الفحص الطبي على المعبر بين الأردن وفلسطين، إصابته بفيروس كورونا «كوفيد19». لكن ظهرت عليه الأعراض بعد أن خالط العديد من الناس في قريته وربما غيرها، والأنكى أنه كسر حظر التجمعات وأم بالعشرات في ساحة مسجد القرية. ووفقاً لمحافظ سلفيت عبد الله كميل فإن المصاب اختلط منذ وصوله بنحو 250 مواطناً فلسطينياً بشكل مباشر أو غير مباشر.

اكتشاف إصابته جاء بمحض الصدفة أو الضرورة، بعد ظهور اسمه ضمن كشف بأسماء المخالطين لحالة جرى كشفها من محافظة طوباس شمالي الضفة، حيث خضع لفحص جديد وتبيّنت إصابته بالفيروس.

الرجل نقل إلى المستشفى والعشرات وضعوا قيد الحجر الصحي. وكانت الواقعة كافية لدفع أهالي البلدة للالتزام في بيوتهم. ومنذ صباح الجمعة، أغلقت المحلات التجارية في البلدة أبوابها، وتعطلت المرافق العامة، وخلت الشوارع والميادين العامة من المارة، مع انتشار الأجهزة الأمنية على مداخل البلدة وفي شوارعها.

وفي حين يجد الريف الفلسطيني نفسه بمنأى عن الالتزام بحظر التجوال ويواصل سكانه علاقاتهم الاجتماعية، تشهد بلدة قراوة بني حسان حالة من حظر التجول التام بأمر من «كورونا». ويقول بعض أهالي البلدة لوسائل الإعلام إن هناك التزاماً صارماً من الأهالي بالتعليمات الصادرة عن جهات الاختصاص، ولا أحد يخرج من منزله إلا للضرورة القصوى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً