شبح “كورونا” يخيم على 3 مليارات شخص يفتقرون إلى الماء والصابون

شبح “كورونا” يخيم على 3 مليارات شخص يفتقرون إلى الماء والصابون

في الوقت الذي تتكاتف فيه التدابير الصارمة عبر العالم لوقف تفشي “فيروس كورونا” المستجد، يفتقر ثلاثة مليارات شخص إلى أبسط الأسلحة للوقاية منه، أي الماء والصابون، كما يقول خبراء أمميون. وباتت أوروبا البؤرة الجديدة لتفشي الوباء، فأغلقت حدودها وعزلت الملايين في منازلهم. لكن القلق يزداد في الدول النامية التي تعد أنظمتها الصحية هشة. وفرض قادة دول إفريقية…

شبح

في الوقت الذي تتكاتف فيه التدابير الصارمة عبر العالم لوقف تفشي “فيروس كورونا” المستجد، يفتقر ثلاثة مليارات شخص إلى أبسط الأسلحة للوقاية منه، أي الماء والصابون، كما يقول خبراء أمميون.

وباتت أوروبا البؤرة الجديدة لتفشي الوباء، فأغلقت حدودها وعزلت الملايين في منازلهم. لكن القلق يزداد في الدول النامية التي تعد أنظمتها الصحية هشة.

وفرض قادة دول إفريقية وآسيوية قيودا على السفر وحجرا صحيا لمنع تفشي الوباء.

لكن غسل اليدين بانتظام، وهو من أبسط مبادئ الوقاية الذي يركز عليه العلماء، غير متاح لملايين الأشخاص.

وتعتبر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أن 40% من سكان العالم، أي ثلاثة مليارات نسمة، لا يستطيعون غسل أيديهم في المنزل.

ويقول سام غودفري، المسؤول عن الموارد المائية لدى يونيسيف لجنوب وشرق إفريقيا، إن المياه غير متوافرة لدى البعض ولا يملكون حتى المال لشراء الصابون، ولا يدركون حتى أهمية هذه الخطوات البسيطة للوقاية.

وصرح لفرانس برس: “ويصعب حتى على العاملين في الخطوط الأمامية واختصاصيي الصحة فهم أهمية غسل اليدين”.

وإن كانت أولى الحالات في القارة أتت من الأفراد القادرين على السفر إلى الخارج، يعتبر الأفارقة أن الوباء “مرض الأثرياء الذي بالطبع سيلقي بثقله على الفقراء أيضا”.

والأكثر تهديدا هم سكان مدن الصفيح المكتظة أو مخيمات اللاجئين، بسبب سوء التغذية ومشاكل صحية أخرى وغياب أنظمة مناسبة للصرف الصحي.

وفي إفريقيا جنوب الصحراء، لا يستطيع 63% من سكان المدن (258 مليون نسمة) غسل أيديهم بحسب اليونيسيف. والنسبة هي 22% (153 مليونا) لآسيا الوسطى والجنوبية.

وفي مدينة ماتاري للصفيح قرب نيروبي، لا يرى كثيرون التهديد جديا. وقال إسماعيل أيغا، الذي يصلح الدراجات الهوائية لفرانس برس: “ليس كل مريض في المستشفى يقيم في مدينة الصفيح؛ إنه فيروس الأغنياء”.

بين “إيبولا” و”كورونا”

أعربت منظمة الصحة العالمية، أيضا، عن القلق لبدء تفشي الوباء في الدول الأكثر فقرا، الذي أصلا تعجز الدول الغنية عن احتوائه.

وحذر هذا الأسبوع مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس قائلا: “في حين بدأ الفيروس يتفشى في الدول الفقيرة، نشعر بقلق كبير لآثاره على سكان نسبة إصابتهم بالإيدز عالية أو على أطفال يعانون سوء التغذية”.

وأعلنت شارون ليفين، من معهد بيتر دوهرتي حول الالتهابات والمناعة في ملبورن، أن الوباء سلط الضوء على “التباين الرهيب” بين مختلف الأنظمة الصحية. وأضافت: “لم نر بعد ما يمكن لـ”كوفيد-19″ التسبب به في بعض المناطق في آسيا (أندونيسيا والهند) وإفريقيا”.

ففي وقت تطلب فيه مستشفيات أوروبية أجهزة تنفس، تبحث دول إفريقية عن الصابون.

وتوزع اليونيسيف الصابون على ملايين الأشخاص، لكن الحصول على مخزون جديد بات صعبا في الدول التي تعتمد على واردات تأتي من الصين.

وغسل الأيدي بالمياه بدون صابون غير كاف للتخلص من الفيروسات أو الباكتيريا.

لكن يمكن لبعض الدول الإفريقية الإفادة من خبرتها في مكافحة الكوليرا أو إيبولا.

وفي جمهورية الكونغو الديموقراطية، تعلم السكان من تفشي وباء إيبولا بأنه يجب الامتناع عن المصافحة باليد كما قال سام غودفري. وأضاف: “تحية إيبولا أصبحت تحية كورونا”.

ويأمل الخبراء أن يدفع الوباء الحكومات إلى تعزيز أنظمة الصرف الصحي، وتعميم التوعية بضرورة غسل الأيدي لإنقاذ الأرواح.

وتم تداول هاشتاغ #مطهر لليدين لمدن الصفيح على تويتر في كينيا على نطاق واسع.

لكن سكولاستيكا أتينو، من مدينة الصفيح في ماتار، قال: “لسنا بحاجة إلى مطهر لليدين، وما زلنا أحياء حتى وإن لم يكن متوافرا”. وأصر: “لسنا بحاجة إليه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً