فيروس كورونا المستجد وعلاجات الاسنان

فيروس كورونا المستجد وعلاجات الاسنان

من المؤكد أن فيروس كورونا المستجد قد لامس حياة الناس بشكل كبير وأثر فيها تأثيراً شديداً، إن لجهة الخوف من الإصابة بالعدوى أو اتباع كافة طرق الوقاية لمنع الإصابة بهذا الفيروس المعدي الذي حصد الآلاف من الإصابات والوفيات حول العالم حتى الآن. لكن لا شك فيه أن نواحي صحية أخرى تبقى مهمة للإنسان، ومنها العناية …

من المؤكد أن فيروس كورونا المستجد قد لامس حياة الناس بشكل كبير وأثر فيها تأثيراً شديداً، إن لجهة الخوف من الإصابة بالعدوى أو اتباع كافة طرق الوقاية لمنع الإصابة بهذا الفيروس المعدي الذي حصد الآلاف من الإصابات والوفيات حول العالم حتى الآن.

لكن لا شك فيه أن نواحي صحية أخرى تبقى مهمة للإنسان، ومنها العناية بصحة الاسنان والتي يمكن أن تخلف آثاراً سلبية قوية على الصحة في حال عدم علاج ما قد تعاني منه الاسنان من تسوس او التهابات.

وبالتالي يطرح الكثيرون الأسئلة حول إمكانية متابعة او استئناف أية علاجات للاسنان في خضم التخوف الكبير من عدوى فيروس كورونا.

يجيبنا على هذه الاسئلة الدكتور ﺛﺎﻣر ذﯾب، اﺳﺗﺷﺎري اﻻﺳﺗﻌﺎﺿﺎت اﻟﺳﻧﯾﺔ وطب اﻷﺳﻧﺎن من عيادة ساميل ستوديوز.

علاجات الاسنان وفيروس كورونا الجديد

يقول د. الذيب ان عيادات الاسنان تعد احدى البؤر الاساسية المسببة لانتشار العدوى للعديد من الامراض الخطيرة مثل نقص المناعة المكتسبة والتهاب الكبد الوبائي وحالياً فيروس “كوفيد-19” المميت.

وكون مهنة طب الاسنان من المهن التي تتطلب الملامسة المباشرة للانسجة والسوائل الفموية بما فيها الدم واللعاب، يجب أخذ الحيطة اللازمة والحذر من قبل اعضاء الفريق الطبي والمراجعين على حد سواء.

مضيفاً ان اتخاذ الاحتياطات الوقائية والتدابير الواجبة يعزز من النظافة الجيدة ومنع الإصابة بالتلوث الناجم عن عدوى الفيروس التي يمكن ان تبقى على الاسطح لعدة ساعات أو حتى أيام.

وفي هذا الصدد، يشدد الدكتور الذيب على اهمية التطهير الشامل لجميع الاسطح داخل عيادة الاسنان. كما يجب اتباع الخطوات التالية للوقاية من فيروس كورونا في عيادات الاسنان:

• العلاجات للحالات الطارئة فقط وبتنسيق مسبق مع الطبيب.

• تجنب او تقليل العمليات التي يمكن أن تنتج الرذاذ المتطاير في الهواء.

• رفع الوعي للعاملين والمراجعين بضرورة غسل اليدين بشكل متكرر، إما بواسطة الصابون والماء لمدة 20 دقيقة على الاقل او استخدام معقم اليدين الكحولي.

• تجنب لمس الوجه واليدين قي حال عدم اتباع خطوات النظافة المذكورة اعلاه.

• فحص حرارة المرضى والعاملين بشكل روتيني.

• عدم احضار المرافقين للعيادة.

• تزويد المرضى بكمامات طبية فور دخولهم العيادة او المستشفى.

• اﺳﺗﺧدام ﻏﺳول اﻟﻔم اﻟطﺑﻲ اﻟﻣزود ﺑﺎﻟﻛﺣول اﻟﻣرﻛز واﻟﺑﯾروﻛﺳﺎﯾد ﻗﺑل اﻟﺑدء ﺑﺎﯾﺔ ﻣﻌﺎﻟﺟﺎت.

• ﺗﻘﻠﯾل اﺳﺗﺧدام رﺷﺎش اﻟﮭواء و اﻟﻣﺎء داﺧل اﻟﻔم ﻣﺎ أﻣﻛن ﻟﻣﻧﻊ اﻧﺗﺷﺎر اﻟرذاذ.

• ﯾﻔﺿل اﻻﺳﺗﻌﺎﻧﮫ ﺑﺎﻻﺷﻌﺔ ﺧﺎرج اﻟﻔم ﻛﺎﻟﺑﺎﻧورﻣﺎ واﻟﺗﻘﻠﯾل ﻣﺎ أﻣﻛن ﻣن اﻷﺷﻌﺔ اﻟﻔﻣوﯾﺔ.

• اﺳﺗﺧدام اﻟﺣﺎﺟز اﻟﻣطﺎطﻲ واﻟﺷﺎﻓط اﻟﺟراﺣﻲ ﻟﻣﻧﻊ اﻧﺗﺷﺎر اﻟرذاذ أﺛﻧﺎء اﻟﻣﻌﺎﻟﺟﺔ اﻟﺳﻧﯾﺔ.

• في حال الحاجة للجراحة، ينصح باستخدام الخيوط التي تذوب ﻣن ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺳﮭﺎ ﺑدﻻ ﻣن اﻟﺧﯾوط اﻟﺟراﺣﯾﺔ اﻻﻋﺗﯾﺎدﯾﮫ.

• تجنب اﻻﺗـﺻﺎل اﻟـﻣﺑﺎﺷـر ﺑـﺎﻷﺷـﺧﺎص اﻟـذﯾـن ﯾـﻌطﺳون أو ﯾـﺳﻌﻠون ﻣـﻊ ﻣـﺣﺎوﻟـﺔ البقاء على مسافة 6 أﻗدام بعيداً عنهم.

• زﯾـﺎدة أﻋـﻣﺎل اﻟـﻧظﺎﻓـﺔ و اﻟـﺗﻌﻘﯾم ﻓـﻲ ﻋـﯾﺎدات اﻷﺳـﻧﺎن ومنها ﻏﺳـل اﻟـﻣﻐﺎﺳـل ﯾـوﻣـﯾﺎ واﻷرﺿـﯾﺎت واﻷﺳـطﺢ وﺗطﮭـﯾرھـﺎ.

• اﻟﺗﺧـﻠص ﻣـن اﻟـﻧﻔﺎﯾـﺎت اﻟـﺑﯾوﻟـوﺟـﯾﺔ ﻛـﺎﻷﺳـﻧﺎن اﻟﻣﺧـﻠوﻋـﺔ واﻟـدﻣـﺎء واﻷﻧـﺳﺟﺔ ﺣـﯾث ﺗـوﺿـﻊ ﻓـﻲ أﻛـﯾﺎس ﺑـﻼﺳـﺗﯾﻛﯾﺔ ﺳـﻣﯾﻛﺔ ﻣـوﺿـوﻋـة ﻓـﻲ ﺣـﺎوﯾـﺎت ذات ﻏـطﺎء ﻣـﺣﻛم ﯾـﻔﺗﺢ ﺑـﺎﻟـﻘدم وﺗـﻐﻠق اﻻﻛـﯾﺎس ﺑـﻌد ذﻟـك ﺑـﺈﺣـﻛﺎم.

• اﻟـﺗﺄﻛـد ﻣـن وﺟـود ﻋـﻼﻣـﺔ اﻟﻧﻔﺎﯾﺎت اﻟطﺑﯾﺔ اﻟﺧطرة ﻗﺑل اﻟﺗﺧﻠص ﻣﻧﮭﺎ.

• ارﺗـداء اﻟـﻘﻔﺎزات اﻟـطﺑﯾﺔ و اﻟـﻛﻣﺎﻣـﺎت وأﻗـﻧﻌﺔ اﻟـوﺟـﮫ وﺗـﺟﻧب ﻟـﻣس اﻻﺳـطﺢ ﻓـﻲ اﻟـﻌﯾﺎدة واﺳـﺗﺧدام ﻣـﻠﻘط ﻣـﻌﻘم ﻻﻟـﺗﻘﺎط اﻟـﻣواد اﻟـﻣراد اﺳﺗﺧداﻣﮭﺎ.

• ﺗـﻐطﯾﺔ ﺟـﻣﯾﻊ اﻷﺳـطﺢ اﻟـﻘﺎﺑـﻠﺔ ﻟـﻠﻣس ﻣـن ﻗـﺑل ﻣـﺳﺎﻋـدة طـﺑﯾب اﻷﺳـﻧﺎن ﺑـﺎﻷﻏـﻠﻔﺔ اﻟـﺑﻼﺳـﺗﯾﻛﯾﺔ اﻟـﻼﺻـﻘﺔ.

• تعقيم جميع ادوات الاسنان بعد كل مريض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً