الشيخة جواهر: في الأوقات العصيبة يظهر معدن الإنسان

الشيخة جواهر: في الأوقات العصيبة يظهر معدن الإنسان

تواصل إمارة الشارقة تكثيف جهودها لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات والقرارات التي تواكب برامج وخطط الحكومة للتصدي للوباء العالمي حفاظاً على سلامة المواطنين والمقيمين.ووجهت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، كافة المؤسسات التابعة لها بالعمل عن بعد، مؤكدة ثقتها بفريق العمل لمتابعة…

emaratyah

تواصل إمارة الشارقة تكثيف جهودها لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات والقرارات التي تواكب برامج وخطط الحكومة للتصدي للوباء العالمي حفاظاً على سلامة المواطنين والمقيمين.
ووجهت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، كافة المؤسسات التابعة لها بالعمل عن بعد، مؤكدة ثقتها بفريق العمل لمتابعة كافة المشروعات الاجتماعية والتنموية.
وقالت سموها عبر تغريدة لها على «تويتر».. «في الأوقات العصيبة يظهر معدن الإنسان، يظهر الواعي والحريص الذي يهتم بصحته وبصحة من حوله، من يبث الأمل والتماسك، من يعين ويعاون، من يمتنع عن نشر الفوضى والرعب، من يساند وطنه في حماية الكل، فلنتعهد أن نلتزم بإرشادات حكومتنا».

واتخذت الإمارة حزمة من الإجراءات الوقائية من ضمنها تفعيل نظامي التعليم عن بعد للمدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية التابعة للشارقة، والعمل عن بعد لدى العديد من الفئات الوظيفية، وإلغاء نظام بصمة العمل والاستعاضة عنها ببطاقة العمل أو الهوية وتفعيل التحول الإلكتروني للجهات الخدمية بتقديم الخدمات للمتعاملين من خلال التواصل عبر مختلف القنوات الذكية.
واتخذت هيئة الشارقة للتعليم الخاص، إجراءات احترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، من خلال إعداد خطط تنفيذية على مستوى الهيئة والإدارات والكوادر التدريسية ووضع خطط استراتيجية تلبي احتياجات المرحلة، وتعزز ثقافة «التعلم عن بعد» للمرحلة المقبلة إدراكاً لأهمية إعداد وتمكين أطراف العملية التعليمية كافة.
كما تم تعليق جميع الفعاليات والمهرجانات وإغلاق جميع الحدائق ومناطق الألعاب والشواطئ العامة ودور السينما والمناطق البيئية والملاهي وصالات الأندية الصحية والرياضية والألعاب الترفيهية والإلكترونية وإيقاف أنشطة الرحلات الصحراوية في مختلف مناطق إمارة الشارقة.
وكثفت المناطق الشرقية والوسطى في الإمارة الجهود باتخاذ العديد من الإجراءات والخطوات الرامية إلى الوقاية من فيروس كورونا المستجد، إذ تم إغلاق الشواطئ والحدائق والمحميات وأماكن الألعاب والقيام بحملات تعقيم شاملة ومكثفة لجميع المباني ومراكز الخدمات، وتم تنفيذ كافة القرارات الصادرة عن حكومة الشارقة للحد من انتشار فيروس الكورونا.
وثمن الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، جهود الحكومة وخطواتها الرامية إلى مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد انطلاقاً من حرصها على سلامة أبناء الإمارات من مواطنين ومقيمين الذين تضعهم على رأس سلم أولوياتها.
وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أهمية دور الإعلام المسؤول في نشر الوعي بين أفراد المجتمع للتصدي لانتشار الفيروس وفي إيصال رسائل الجهات الحكومية.. داعياً إلى توخي دقة نشر المعلومات وأخذها من مصادرها الرسمية الرئيسية والابتعاد عن الشائعات والأخبار المغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حرصاً على سلامة الجميع.
وأهاب بجميع الأفراد والجهات المختلفة بالتكاتف وتوحيد الجهود في هذه الظروف التي تعاني فيها دول العالم الجائحة الوبائية العالمية.. داعياً الجميع إلى الالتزام بالتعليمات والقرارات الحكومية، لما فيه مصلحة الوطن والمجتمع.
من جانبه أكد اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة.. أهمية المبادرات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة الحالة الوبائية المتمثلة في فيروس كورونا، التي تؤكد قدرة الدولة على مواجهة كافة الظروف والتطورات، واستعدادها للتصدي للتداعيات الناجمة عن فيروس «كورونا» المستجد والحيلولة دون انتشار الفيروس وتفشي المرض بين أفراد المجتمع.
وقال.. إن التدابير الفورية التي اتخذتها الحكومة وضعت الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً من ناحية اتخاذ التدابير الوقائية للحد من انتشار الفيروس، وفق ما أكدته منظمة الصحة العالمية وشهد به العالم.
وأوضح الشامسي أن القيادة العامة لشرطة الشارقة استجابة لخطى الحكومة الفورية عملت على تفعيل نظام العمل عن بعد في عدد من قطاعاتها بهدف حماية منتسبيها العاملين بهذه القطاعات، وإلغاء العمل بنظام البصمة المستخدم لضبط حضور وانصراف العاملين.
وأشار إلى أنه تم تعليق الخدمات المباشرة للمتعاملين وتحويلها إلى خدمات إلكترونية منعاً للازدحام والمخالطة في مراكز تقديم الخدمات.
وأطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة بالتعاون والتنسيق مع نيابة الشارقة الكلية منظومة التحقيق عن بعد في مختلف القضايا والبلاغات الواردة إليها في جميع مراكز الشرطة الشاملة، إلى جانب دعمها من النواحي التنظيمية لكافة الإجراءات المتعلقة بالحد من تواجد الجمهور في المرافق العامة ومرافق الخدمات وتعليق الأنشطة العامة والفعاليات.
من جانبه، قال خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة.. إن الهيئة باشرت حملة توعوية واسعة النطاق لتعريف المنشآت الفندقية بأهم الأساليب الوقائية ضد فيروس «كوفيد – 19» المستجد، والمعروف ب «كورونا»، تماشياً مع رفع مستوى التدابير الاحترازية والوقائية التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة، وفق توصيات «منظمة الصحة العالمية».
وأكّد المدفع أن الهيئة نفذت سلسلة من الجولات التفتيشية على المرافق الفندقية للتأكّد من مدى التزامها بمطابقة الأساليب الوقائية على مستوى النظافة والتطهير والتعقيم والقيام بها بالشكل الصحيح مما يساعد على الحد من انتشار المرض.
كما اتخذت هيئة مطار الشارقة الدولي، كافة التدابير الوقائية اللازمة لضمان سلامة وصحة الموظفين والمسافرين والمتعاملين من خلال اتباع أحدث الأساليب لتعقيم جميع مباني المسافرين وجميع الطائرات على أرض المطار، إلى جانب تعقيم كافة المرافق، وأيضاً الأجهزة والمعدات التي تستخدم في حركة وتنقل المسافرين داخل حرم المطار بمواد معتمدة صحياً.
وأعرب علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي عن تقديره للمسؤولين والعاملين في مختلف إدارات الهيئة والشركاء الاستراتيجيين الذين يواصلون بذل أقصى الجهود للمحافظة على صحة وسلامة الموظفين والمسافرين والمتعاملين، التي تعد من أهم أولويات الهيئة التي تعمل بشكل وثيق مع الجهات الصحية المختصة، وتتخذ الإجراءات الاحترازية وفق أعلى المعايير للحفاظ على السلامة العامة.
من جانبه أكد رئيس هيئة الشارقة الصحية عبدالله المحيان، أن الهيئة تعمل جنباً إلى جنب مع جميع الجهات في دولة الإمارات العربية المتحدة لمحاربة انتشار فيروس كورونا المستجد، والحفاظ على صحة وسلامة جميع العاملين في مختلف الدوائر والهيئات والمؤسسات التابعة لحكومة الشارقة ومواطني الدولة والمقيمين فيها.
وأوضح المحيان أن الهيئة قامت بتشكيل لجان داخلية لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية من خلال إعداد منشورات توعوية وفيديو تثقيفي تم نشره لموظفي حكومة الشارقة والمجتمع كما تم تفعيل الإجراءات الوقائية في الهيئة وتقديم التوعية المستمرة لكافة شرائح المجتمع وموظفي الحكومة.
من جهتها أصدرت بلدية مدينة الشارقة جملة من الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع نقل أي عدوى، وذلك حفاظاً على صحة وسلامة، ومنعاً لانتقال الفيروس بين أفراد المجتمع، كما دعت بلدية مدينة الشارقة، أفراد المجتمع، من خلال رسائلها التوعوية الهادفة إلى الحد من انتشار فيروس «كوفيد 19»، مشيرة إلى أن خططها متواصلة من خلال عمليات التعقيم الشاملة بشكل يومي ونشر التوعية بصورة مستمرة وتنفيذ جميع التوجيهات الصادرة من الجهات المعنية.
وأكد ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة أن البلدية تولي الصحة العامة أهمية كبيرة وتسعى للحفاظ على سلامة جميع أفراد المجتمع من خلال تكثيف جهودها في التوعية واتخاذ الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية لمنع انتشار الفيروس من خلال تطبيق جميع التعليمات الواردة من حكومة الشارقة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، بتكاتف وتعاون مختلف الجهات وأفراد المجتمع.
ونظمت جامعة الشارقة منذ بداية ظهور أزمة فيروس كورونا المستجد حملة توعوية مكثفة على وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للجامعة تضمنت وعلى مدار الفترة الماضية نشر كافة الإرشادات التوعوية التي تساعد طلبة الجامعة والمعاملين فيها على اتباع كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لهذا الوباء.
وأكد الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة أن الجامعة عملت على تفعيل منصاتها التعليمية غير الانتظامية والمعروفة حاليا ب«التعليم عن بُعد». بشكل كامل في جميع كلياتها، ولكافة برامجها الأكاديمية ومساقاتها التدريسية، وذلك حرصاً من إدارة الجامعة على تطبيق أعلى معدلات الأمان والسلامة الصحية لطلبتها ولكافة العاملين فيها، والتزاماً من الجامعة بالقرارات الصادرة من الجهات المعنية بالدولة بهذا الخصوص. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً