“كورونا المستجد” لم يُنتَج داخل مختبرات الهندسة الوراثية

“كورونا المستجد” لم يُنتَج داخل مختبرات الهندسة الوراثية

قالت نتائج دراسة أمريكية إن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) نتاج لطفرة من الانتخاب الطبيعي وليس نتيجة تدخل تم في المختبرات بواسطة خبراء الهندسة الوراثية. وفحص الباحثون من معهد “سكريبس للأبحاث” في كاليفورنيا البيانات التي أتاحتها الصين عن الفيروس، وأظهرت الآلية التي يهاجم بها الجهاز التنفسي للإنسان أن جينات الفيروس نتاج طفرة طبيعية. يوجد سيناريوهان لمنشأ الفيروس،…




الفيروس تطوّر نتيجة طفرة طبيعية (تعبيرية)


قالت نتائج دراسة أمريكية إن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) نتاج لطفرة من الانتخاب الطبيعي وليس نتيجة تدخل تم في المختبرات بواسطة خبراء الهندسة الوراثية. وفحص الباحثون من معهد “سكريبس للأبحاث” في كاليفورنيا البيانات التي أتاحتها الصين عن الفيروس، وأظهرت الآلية التي يهاجم بها الجهاز التنفسي للإنسان أن جينات الفيروس نتاج طفرة طبيعية.

يوجد سيناريوهان لمنشأ الفيروس، لكن من المبكر ترجيح أحدهما عن الآخر حالياً

وبحسب نتائج الدراسة التي نشرتها دورية “نيتشر ميديسن” كان على فريق البحث تقديم تفسير لمنشأ الفيروس الجديد، واقترحت الأبحاث سيناريوهين، هما:

السيناريو الأول: يقترح هذا التفسير تطور الفيروس داخل الحيوان، ويتماشى هذا السيناريو مع ما حدث للنسخ السابقة من الفيروسات التاجية، مثل “سارس” و”ميرس”. وقد اقترح الباحثون أن يكون حيوان آخر قد نقل الفيروس من الخفافيش إلى البشر، ويفسر ذلك قدرة الفيروس على الانتشار السريع.

السيناريو الثاني. أن يكون الفيروس غير مسبب للأمراض لدى الحيوانات، لكنه انتقل إلى البشر وتطور إلى سلالة مسببة للأمراض.

ويعتقد العلماء أنه من المبكر تحديد السيناريو الذي حدث من بين هذين الاحتمالين.

وتحسم نتائج هذه الدراسة خطأ الإشاعات التي أثيرت عن قيام بعض المختبرات بتطوير هذا الفيروس داخل أحد المعامل، وانتقاله من المعمل إلى خارجه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً