لومبارديا الإيطالية تدعو لنشر الجيش لإبقاء المواطنين في بيوتهم

لومبارديا الإيطالية تدعو لنشر الجيش لإبقاء المواطنين في بيوتهم

طالبت منطقة لومبارديا الإيطالية في شمال البلاد، الأكثر تضرراً من فيروس كورونا الجديد، بنشر الجيش في شوارعها لضمان بقاء المواطنين في منازلهم، واحتواء الوباء. وقال حاكم لومبارديا اتيليو فونتانا، في مقابلة إذاعية مع برنامج ماتينو سينكو الإيطالي اليوم الجمعة: “لوجود الجيش تأثير رادع كبير، الإنسان يفكر مرتين قبل الخروج عندما يرى دورية للجيش تمر”.وسجلت إيطاليا…




جنديان إيطاليان يراقبان حركة المسافرين في محطة ميلانو للقطارات (أنسا)


طالبت منطقة لومبارديا الإيطالية في شمال البلاد، الأكثر تضرراً من فيروس كورونا الجديد، بنشر الجيش في شوارعها لضمان بقاء المواطنين في منازلهم، واحتواء الوباء.

وقال حاكم لومبارديا اتيليو فونتانا، في مقابلة إذاعية مع برنامج ماتينو سينكو الإيطالي اليوم الجمعة: “لوجود الجيش تأثير رادع كبير، الإنسان يفكر مرتين قبل الخروج عندما يرى دورية للجيش تمر”.

وسجلت إيطاليا 3405 وفاة بكورونا الجديد، لتتجاوز الصين بؤرة الفيروس، إلى جانب 33190 مصاباً، غالبيتهم من لومبارديا، التي يبلغ عدد الإصابات فيها 13938، والوفيات 2168.

وكرر فونتانا مراراً وتكراراً، أنه لا يزال هناك العديد من الذين لا يخضعون أنفسهم للعزل الذاتي ويتجاهلون تعليمات الحكومة لمنع انتشار الفيروس.

وطالب رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، بتدخل الجيش، وطالب أيضاً رئيس البلاد، سيرجيو ماتاريلا، قائلاً: “طلبت منه أن يتدخل لتطبيق القواعد بشكل أكثر صرامة”.

وأشار فونتانا إلى إمكانية نقل بعض المصابين إلى مناطق أخرى، لأن مستشفيات الإقليم انهارت عملياً، لكنه أوضح صعوبة ذلك لأن بقية أقاليم البلاد لديها أيضاً مشاكلها.

وأضاف “أطباءنا على حافة الهاوية، ولا يمكنهم تحمل ذلك بعد الآن، وأنا قلق للغاية من احتمال سقوط أطبائنا، وممرضينا، وسائقي سيارات الإسعاف بدنياً”، واقترح على الأطباء الذين تقاعدوا للتو، أو الشباب الذين يكملون دراستهم الطبية، أن ينخرطوا في تقديم الدعم الطبي.

والجدير بالذكر، أن لومبارديا طالبت الحكومة الوطنية باعتماد تدابير أكثر صرامة للحد من التجمعات، بالإضافة إلى تلك التي تحظر التنقل في جميع أنحاء البلاد باستثناء الذهاب إلى العمل أو المستشفيات، وإغلاق أي متجر غير ضروري.

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي أن القيود المفروضة في البلاد، التي تنتهي في 3 أبريل (نيسان) المقبل، ستمد “لا محالة”، وأعرب عن استعداده لفرض مزيد من القيود إذا لزم الأمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً