قلق أوروبي من عواقب الرقابة على الحدود الداخلية

قلق أوروبي من عواقب الرقابة على الحدود الداخلية

أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون ديرلاين، عن قلقها من العواقب الوخيمة جزئياً للرقابة الجديدة على الحدود داخل أوروبا. وقالت فون دير لاين: “في الأيام الماضية تقطعت السبل بآلاف العاملين المتنقلين وسائقي الشاحنات على الحدود، وهو أمر لا يجوز استمراره.. تكدس حركة نقل البضائع خاصةً يؤدي إلى وصول المواد الغذائية، والأدوية، ومنتجات إغاثية أخرى متأخرة كثيراً عن موعدها”…




تكدس شاحنات بضائع في فرنسا (أرشيف)


أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون ديرلاين، عن قلقها من العواقب الوخيمة جزئياً للرقابة الجديدة على الحدود داخل أوروبا.

وقالت فون دير لاين: “في الأيام الماضية تقطعت السبل بآلاف العاملين المتنقلين وسائقي الشاحنات على الحدود، وهو أمر لا يجوز استمراره.. تكدس حركة نقل البضائع خاصةً يؤدي إلى وصول المواد الغذائية، والأدوية، ومنتجات إغاثية أخرى متأخرة كثيراً عن موعدها”.

وذكرت فون دير لاين أن حماية الصحة أمر سليم في ظل تفشي فيروس كورونا الجديد، لكنها أضافت في المقابل “يتعين علينا أن نجد حلولاً مشتركة تحول دون توقف السوق الداخلية”.

وأشارت فون دير لاين، إلى تحسن الأوضاع نسبياً منذ بداية هذا الأسبوع، موضحة أن المفوضية تعمل على تمكين مواطني الاتحاد من العودة إلى مواطنهم بسلام، وألا يتضرر الاقتصاد بخسائر فادحة، مضيفة أن المفوضة الأوروبية يلفا جوهانسون ستجري مشاورات حول ذلك اليوم الجمعة مع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي.

يُذكر أن ألمانيا ودول أوروبية أخرى شددت الرقابة على حدودها لمواجهة وباء كورونا، ما أدى إلى تكدس حركة النقل على الحدود بين الدول، وصلت إلى عشرات الكيلومترات.

واقترحت فون دير لاين سن إجراءات موحدة لتسيير شاحنات البضائع المهمة لتسهيل الحركة في ظل الرقابة على الحدود.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً