«إمارات العطاء» تطلق جائزة الطبيب الإماراتي

«إمارات العطاء» تطلق جائزة الطبيب الإماراتي

أبوظبي: «الخليج» أطلقت أمارات العطاء جائزة الطبيب الإماراتي، في بادرة هي الأولى من نوعها بهدف تكريم الأطباء، الذين لهم إسهامات بارزة محلياً، ودولياً في المجالات الطبية والإنسانية، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي أرسى مبادئ الجود والعطاء في قلوب أبناء دولة الإمارات بحبه ورعايته لهم، وإيمانه بأن الإحساس بخدمة …

emaratyah

أبوظبي: «الخليج»

أطلقت أمارات العطاء جائزة الطبيب الإماراتي، في بادرة هي الأولى من نوعها بهدف تكريم الأطباء، الذين لهم إسهامات بارزة محلياً، ودولياً في المجالات الطبية والإنسانية، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي أرسى مبادئ الجود والعطاء في قلوب أبناء دولة الإمارات بحبه ورعايته لهم، وإيمانه بأن الإحساس بخدمة المجتمع هي خصال متأصلة داخل كل إنسان

وتهدف الجائزة إلى التكريم والعرفان للأطباء الذين لهم إسهامات متميزة، وإلقاء الضوء على دور الأطباء القياديين ضمن منظومة العمل الوطني المشترك لمواجهة التحديات المتعلقة بالصحة وبالتنمية في الدولة، ومبادراتهم الإنسانية والمهنية محلياً، ودولياً، وتشجيع روح المنافسة والتعاون بين الأطباء في مختلف التخصصات الصحية والاهتمام ببرامج البحث العلمي في مختلف المجالات الصحية، للارتقاء بالبرامج التشخيصية والوقائية والعلاجية، مع تحقيق الربط بين البحث النظري والتطبيق العملي لبرامج مكافحة الأمراض المعدية، وغير المعدية المنتشرة محلياً، ودولياً، والتعريف بالأطباء المتميزين الذين تزخر بهم الإمارات.

وأكد الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس إمارات العطاء أن مهنة الطب مهنة شريفة ونبيلة، وهي مهنة إنسانية في المقام الأول أساسها الرحمة، ورسلها الأطباء الذين يمارسون دورهم بكل إتقان، وهي تجمع بين العلم، والأخلاق الفاضلة، والرحمة.

وأشار إلى أن اختيار الفائزين يعتمد على الترشيحات من قبل المؤسسات الصحية الاتحادية والمحلية، والخاصة لاختيار الفائزين من الذين كرسوا حياتهم لخدمة ودعم الحقل الطبي، وساهموا في تطور الخدمات الطبية والإنسانية محلياً، ودولياً.

وأوضح أن فئات جائزة الطبيب الإماراتي تتضمن فئات العمل الإنساني والتميز الأكاديمي والتميز الإلكلينيكي والتميز البحثي والابتكار، إضافة إلى جائزة تمنح للطبيب العربي، والطبيب العالمي.

وأكد أنه سيتم تكريم الفائزين في حفل تزامناً مع التنظيم الدوري لملتقى زايد الإنساني، الذي تستضيفه سنوياً قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في نهاية كل عام، بحضور العديد من كبار الشخصيات، والعلماء، والأطباء، من مختلف المؤسسات الصحية الاتحادية، والمحلية، والخاصة، إضافة إلى رواد العمل الطبي التخصصي التطوعي والإنساني.

وقال إن أطباء الإمارات، وبفضل القيادة الحكيمة استطاعوا أن يقدموا نقلة نوعية في القطاع الطبي والإنساني محلياً، وعالمياً، من خلال الارتقاء بالقطاعات الصحية والابتكار الطبي والعمل الإنساني الذي ساهم في التخفيف من معاناة الملايين في شتى بقاع العالم من خلال الملتقيات العلمية والعيادات المتنقلة، والمستشفيات الميدانية في مختلف الدول والتي تقدم برامج تشخيصية وعلاجية ووقائية، وتعمل على الارتقاء بالقطاع الصحي والتوعوي والوقائي انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وانطلاقاً من توجيهات القيادة الحكيمة بأن يكون 2020 عام الخمسين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً