حصيلة فيروس كورونا في العالم حتى أمس

حصيلة فيروس كورونا في العالم حتى أمس

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقلّ عن 9827 شخصاً في العالم منذ ظهوره للمرة الأولى في ديسمبر، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الخميس حتى الساعة 19,00 ت غ.

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقلّ عن 9827 شخصاً في العالم منذ ظهوره للمرة الأولى في ديسمبر، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الخميس حتى الساعة 19,00 ت غ.

وتم تسجيل أكثر من 232680 إصابة في 158 بلداً منذ بدء تفشي الوباء. وعدد الإصابات المشخّصة لا تعكس سوى جزء بسيط من الحالات الحقيقية بعد أن صار العديد من الدول يكتفي بفحص الأشخاص الذين يجب إدخالهم إلى المستشفيات.

ومنذ التعداد السابق عند الساعة 19,00 ت غ الأربعاء، أحصيت 1043 حالة وفاة جديدة و23701 إصابة جديدة في العالم.

والدول التي سجّلت أعلى أعداد وفيات خلال 24 ساعة هي إيطاليا مع 42 وفاة جديدة وإسبانيا (169) وإيران (149).

وتعدّ إيطاليا، التي أعلنت عن أول وفاة لديها جراء الفيروس في أواخر فبراير، 3405 وفيات من أصل 41035 إصابة. وأُعلن عن 427 وفاة جديدة و5322 إصابة جديدة الخميس.

وتعتبر السلطات الإيطالية 4440 شخصاً تعافوا من المرض.

وأحصت الصين (بدون هونغ كونغ وماكاو) 80928 إصابة (34 إصابة جديدة بين الأربعاء والخميس) بينها 3245 وفاة (8 وفيات جديدة) و70420 حالة شفاء.

والدول الأكثر تأثرا بعد إيطاليا والصين هي إيران مع 1284 وفاة من أصل 18407 إصابة وإسبانيا مع 767 وفاة (17147 إصابة) وفرنسا مع 372 وفاة (10995 حالة) والولايات المتحدة مع 154 وفاة (10700 إصابة).

ومنذ الأربعاء عند الساعة 19,00 ت غ، أعلنت كل من باكستان وكوستاريكا والمكسيك وتونس عن أولى الوفيات جراء الوباء على أراضيها. وأعلنت كل من جزيرة موريشيوس وبربيدوس وزامبيا وجزر فيجي والبهاماس والسلفادور ونيكاراغوا عن تسجيل أولى الاصابات لديها.

والخميس عند الساعة 19,00 ت غ، سجّلت أوروبا 103287 إصابة (4901 وفاة) وآسيا 94253 إصابة (3417 وفاة) والشرق الأوسط 20598 إصابة (1301 وفاة) والولايات المتحدة وكندا 11321 إصابة (163 وفاة) وأمريكا اللاتينية والكاريبي 1711 إصابة (18 وفاة) وإفريقيا 778 إصابة (21 وفاة) وأوقيانيا 738 إصابة (6 وفيات).

أُعدت الحصيلة بناء على البيانات التي جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصة ومن منظمة الصحة العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً