أنفورغراف| أبرز الشركات والمختبرات الساعية لاكتشاف لقاح أو علاج مضاد لفيروس كورونا

أنفورغراف| أبرز الشركات والمختبرات الساعية لاكتشاف لقاح أو علاج مضاد لفيروس كورونا

يشكل فيروس كورونا الجديد، تحدياً فريداً من نوعه للأطباء في كل العالم، خاصة في غياب علاج فعال له، أو لقاح قادر على تفاديه. وتسبب هذا الوضع الطارئ، في وضع ضغط إضافي هائل على شركات الأدوية، والجامعات والمختبرات الطبية حول العالم، للوصول إلى طريقة تسمح بعلاج المصابين، أو لقاح يحمي البشر من الفيروس القاتل، لفوائده الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية …




إنفوغراف 24


يشكل فيروس كورونا الجديد، تحدياً فريداً من نوعه للأطباء في كل العالم، خاصة في غياب علاج فعال له، أو لقاح قادر على تفاديه.

وتسبب هذا الوضع الطارئ، في وضع ضغط إضافي هائل على شركات الأدوية، والجامعات والمختبرات الطبية حول العالم، للوصول إلى طريقة تسمح بعلاج المصابين، أو لقاح يحمي البشر من الفيروس القاتل، لفوائده الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية أيضاً، بالنظر إلى أهمية سوق اللقاحات والأدوية، خاصةً تلك التي لا تسمح القوانين لغير مخترعيها بتصنيعها، ما يعني وقت الأزمات الصحية، عائدات مالية ضخمة.

ولكن رغم التطور في مجال الصحة والبحث العلمي، وتطور قدرة الشركات على التوصل إلى أدوية جديدة، في أوقات أقصر، بقي كورونا الجديد، إلى الآن لغزاً مستعصياً، ما دفع شركات ومراكز أبحاث من الشرق والغرب، إلى الانخراط في سباق ضد الزمن وضد بعضها البعض، طمعاً في الفوز بالسبق، وتصنيع لقاح أو دواء فعال وقابل للتوزيع على أوسع نطاق ممكن.

ويعد الجانب المالي أيضاً من المحفزات في هذا السباق الدولي، الذي انخرطت فيه دول وشركات ومختبرات، كثيرة، وحسب موقع “ستاتيستا” يُتوقع أن يصل حجم الأرباح العالمية من اللقاحات إلى 59.2 مليار دولار أمريكي، حسب دراسة نشرت في 2017، وإلى 80 مليار دولار في 2025، علماً أن السوق الأمريكية وحدها تدر سنوياً أرباحاً تصل إلى 18 مليار دولار.

فيما تلفت دراسة لمركز “زيون للدراسات” إلى أن الأمراض المعدية بما في ذلك الإنفلونزا، وأنفلونزا الخنازير، والتهاب الكبد، والسل، والدفتيريا، والإيبولا، وأمراض المكورات السحائية، والمكورات الرئوية، تعتبر من المحركات الرئيسية لنمو السوق التي تهيمن عليها شركات كبرى لتصنيع الدواء مثل “GSK” و”Sanofi” و”Pfizer”.

وفي الإطار نفسه، صرّح المدير العام لشركة “إيه جي فارما” القابضة السعودية الدكتور تبسم خان، على هامش منتدى الاقتصاد الإسلامي العالمي في 2014، أن سوق اللقاحات الحلال في أكبر 20 دولة إسلامية ستنمو من 96 مليون دولار في 2020 إلى 1.2 مليار دولار في 2030.

ويسعى الانفوغراف التالي إلى التعريف بأبرز الشركات والمختبرات ومراكز الأبحاث الدولية التي انخرطت في الأسابيع القليلة الماضية، في تجارب وأبحاث سريرية سريعة، سعياً لتطوير أدوية أو لقاحات، وضمان ريادتها في هذا المجال الحيوي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً