بريد الإمارات يوفر خدمة التوصيل المجاني للشحنات والطرود البريدية

بريد الإمارات يوفر خدمة التوصيل المجاني للشحنات والطرود البريدية

في إطار جهوده المتواصلة للتعامل مع أزمة انتشار فيروس “كورونا” المستجد المعروف علمياً باسم “كوفيد 19” والسعي للحد من توسع دائرة انتشاره داخل دولة الإمارات، أعلن بريد الإمارات عن توفير خدمة توصيل الرسائل والطرود البريدية الصغيرة مجاناً إلى المنزل للمشتركين في خدمة الصندوق البريدي ممن تتجاوز أعمارهم الـ 60 عاماً وأصحاب الهمم كل أسبوعين.

في إطار جهوده المتواصلة للتعامل مع أزمة انتشار فيروس “كورونا” المستجد المعروف علمياً باسم “كوفيد 19” والسعي للحد من توسع دائرة انتشاره داخل دولة الإمارات، أعلن بريد الإمارات عن توفير خدمة توصيل الرسائل والطرود البريدية الصغيرة مجاناً إلى المنزل للمشتركين في خدمة الصندوق البريدي ممن تتجاوز أعمارهم الـ 60 عاماً وأصحاب الهمم كل أسبوعين.

واعتباراً من يوم السبت الموافق 21 مارس، ولفترة مبدئية تمتد لشهر واحد، ستخضع جميع الرسائل والطرود البريدية الصغيرة الواردة إلى كبار المواطنين وأصحاب الهمم لعمليات فحص وتعقيم قبل أن يتم توصيلها إلى المنزل مجاناً وذلك إنفاذاً للتعليمات الصادرة عن حكومة دولة الإمارات بالحد من التجمعات ودعوتها لكبار المواطنين وأصحاب الهمم بملازمة المنازل وعدم الخروج إلا عند الضرورة وتجنب قيام كبار المواطنين بزيارة مراكز سعادة المتعاملين

وسيتواصل فريق سعادة المتعاملين في بريد الإمارات مع المشتركين في خدمة الصناديق البريدية من كبار المواطنين خلال الأسبوع القادم لتأكيد عنوان التسليم المفضل لديهم ثم ستبدأ بعدها عمليات التوصيل إلى المنزل وفق بروتوكول “التوصيل دون لمس” الذي يهدف إلى ضمان صحة وسلامة متعاملينا وأفراد المجتمع بصورة عامة. وبموجب البروتوكول الجديد، سيتم توصيل كافة الطرود والشحنات دون لمس باتخاذ المسافة الآمنة المطلوبة كإجراء وقائي لتجنب انتقال الفيروس، حيث سيكتفي الموظف المسؤول عن توصيل الشحنة بوضع الطرد البريدي بالقرب من باب منزل المتعامل، وبعد أن يترك مسافة آمنة يقوم بالتأكد من الاسم الكامل وتفاصيل الهوية عوضاً عن طلب التوقيع.

وستتاح هذه الخدمة أيضاً لجميع المشتركين في خدمة صناديق البريد من أصحاب الهمم وعلى المتعاملين الراغبين بالاستفادة من هذه الخدمة الاتصال بفريق سعادة المتعاملين على الرقم: 600 5 99999 وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوصيل الشحنات البريدية.

وقد أظهرت التقارير الواردة من البلدان المتضررة بأزمة تفشي فيروس “كورونا” المستجد أن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية سابقة هم الأكثر عرضة لانتقال عدوى فيروس “كورونا” والتعرض لمضاعفات خطيرة. لذلك يأتي هذا الإجراء لدعم ومساعدة كبار السن وأصحاب الهمم المقيمين في دولة الإمارات على ملازمة منازلهم والبقاء في بيئة آمنة والحد من تعرضهم لخطر التقاط الفيروس المستجد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً