ألمانيا تحظر لأول مرة جمعية من “مواطني الرايخ” المتطرفة

ألمانيا تحظر لأول مرة جمعية من “مواطني الرايخ” المتطرفة

حظرت وزارة الداخلية الألمانية لأول مرة جمعية من الجماعات المعروفة باسم “مواطنو الرايخ” أو “رايشسبورغر”. وفتشت الشرطة الألمانية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس، مساكن أعضاء بارزين في جمعية “شعوب وقبائل ألمانية موحدة” وفرعها “أوسنابروكر لاندمارك” في 10 ولايات.وقالت وزارة الداخلية إن “أعضاء الجمعية يعبرون بصورة واضحة، من خلال العنصرية ومعاداة السامية وتحريفهم للتاريخ،…




تظاهرة لـ


حظرت وزارة الداخلية الألمانية لأول مرة جمعية من الجماعات المعروفة باسم “مواطنو الرايخ” أو “رايشسبورغر”.

وفتشت الشرطة الألمانية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس، مساكن أعضاء بارزين في جمعية “شعوب وقبائل ألمانية موحدة” وفرعها “أوسنابروكر لاندمارك” في 10 ولايات.

وقالت وزارة الداخلية إن “أعضاء الجمعية يعبرون بصورة واضحة، من خلال العنصرية ومعاداة السامية وتحريفهم للتاريخ، عن رفض تسامحهم مع الديمقراطية”.

وكتب المتحدث باسم الوزارة شتيفه التر على تويتر، أن “التطرف اليميني، والعنصرية، ومعاداة السامية ستُكافح بلا هوادة حتى في أزمنة الأزمات”.

وأضافت الوزارة أن “الجمعية لفتت الأنظار إليها في السنوات الماضية، بمكاتبات التعدي اللفظي، والتي هددت فيها المرسلة إليهم بالاحتجاز والتناصر العشائري”.

وتجدر الإشارة إلى أن جماعات “مواطنو الرايخ” أو “مديرو أنفسهم”، تضم أفراداً لا يعترفون بشرعية جمهورية ألمانيا الاتحادية التي قامت بعد الحرب العالمية الثانية.

ويدعي الكثير منهم هؤلاء أن الجمهورية ليست دولة، بل هي شركة لا يعترفون بقوانينها ولا بسلطاتها كما أنهم يقاومون الإجراءات التي تتخذها الدولة ويتسم جزء من هذه المقاومة بالعنف.

وحسب تقديرات هيئة حماية الدستور، الاستخبارات الداخلية، فإن عدد أفراد هذه الجماعات يبلغ نحو 19 ألف شخص في ألمانيا ويُصَنَّف أفرادها “مرتبطون بالسلاح”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً