مواد منزلية رخيصة تغني عن المنظفات للعناية بالسيارة

مواد منزلية رخيصة تغني عن المنظفات للعناية بالسيارة

تحتاج السيارات إلى عناية ورعاية للحفاظ على مظهرها ورونقها دائماً. وإلى جانب مواد التنظيف والعناية المتخصصة غالية الثمن يمكن أيضاً استخدام مواد منزلية غير مكلفة مثل حبوب القهوة ومعجون الأسنان والكحول. ولكن ما مدى جدوى هذه المواد في العناية بالسيارة؟حبوب القهوةوأوضح خبير السيارات الألماني ديتر تيل أن حبوب القهوة تعد من المواد المنزلية، التي تساعد في إزالة الرائحة …




alt


تحتاج السيارات إلى عناية ورعاية للحفاظ على مظهرها ورونقها دائماً. وإلى جانب مواد التنظيف والعناية المتخصصة غالية الثمن يمكن أيضاً استخدام مواد منزلية غير مكلفة مثل حبوب القهوة ومعجون الأسنان والكحول.

ولكن ما مدى جدوى هذه المواد في العناية بالسيارة؟

حبوب القهوة
وأوضح خبير السيارات الألماني ديتر تيل أن حبوب القهوة تعد من المواد المنزلية، التي تساعد في إزالة الرائحة الكريهة الناجمة عن الرطوبة في السيارة، وذلك بوضعها في إناء في حيز الأقدام طوال الليل على سبيل المثال، لكن في الوقت ذاته لابد من القضاء على مصدر الرائحة، وإلا فلن تفيد القهوة في مرحلة ما.

معجون الأسنان
وحذر تيل من استخدام معجون الأسنان لتلميع الكشافات الأمامية، فعلى الرغم من أنه يفي بهذا الغرض بفضل مواد التلميع الموجودة به، إلا أنه في الوقت ذاته قد يلحق الضرر بمادة الكشافات، والتي قد تمس السلامة.

اسبراي تنظيف الأفران
ومن جانبه أشار خبير السيارات الألماني سورين هاينز إلى أن المواد المنزلية قد تلحق ضرراً بالسيارة، مدللاً على ذلك بأن اسبراي تنظيف الأفران غير مناسب لتنظيف العجلات؛ حيث يحتوي على أحماض يمكن أن تضر بسطح العجلات. كما يجب ألا يلامس هذا الاسبراي طلاء السيارة، لأنه قد يضره.
وحتى لا تتضرر عناصر الإحكام المطاطية بانخفاض درجات الحرارة ينصح الخبير تيل باستعمال الباليستول، بينما يوصي شتورمر باستعمال شمع عناية خاص للوصول إلى الليونة المطلوبة في عناصر الإحكام.

الكحول
ويعتبر أيضاً من المواد المنزلية غير المناسبة لنظام غسل الزجاج الأمامي عند استخدامه للحماية من الصقيع؛ فعلى الرغم من أن الكحول يمنع بالفعل تجمد سائل التنظيف في النظام، إلا أنه يتسبب في تلطيخ الزجاج، وهو ما يمنع الرؤية الجيدة للطريق.

ورق الجرائد
وحذر الخبراء أيضاً من استخدام ورق الجرائد في تنظيف الزجاج، فعلى الرغم من مساعدته على تنظيف الزجاج وسحب الرطوبة، إلا أن الحبر الموجود على الأوراق يسقط على الزجاج، وهو ما يظهر على شكل دوائر صغيرة على الزجاج تُرى في الليل.
والأفضل من هذا الاعتماد على المناشف المصنوعة من ألياف ممتصة للرطوبة. ومع هذا فإن الخبراء لا يعفون ورق الجرائد من أي دور في مهمة العناية بالسيارة؛ فالأوراق يمكن فرشها على الأرضية لامتصاص الرطوبة، خاصة في الأيام المطيرة، التي يعلق بالأحذية فيها الكثير من الماء والطين وينتقلان إلى داخل السيارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً