تنفيذاً لتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وقع صندوق خليفة لتطوير المشاريع اتفاقية مع وزارة المالية الإثيوبية، لدعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية بقيمة 100 مليون دولار أميركي (ما يعادل 368 مليون درهم إماراتي)، وذلك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقع الاتفاقية كل من رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع حسين جاسم النويس، ووزير المالية والتعاون الاقتصادي في إثيوبيا أحمد شيدي، بحضوروزير الدولة للشؤون المالية الإثيوبي أدموس نيبيه، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى إثيوبيا محمد سالم الراشدي، والسكرتير الثاني في السفارة طلال عبد الله العزيزي، وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين.

وقال حسن جاسم النويس في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الخميس: “تأتي هذه الاتفاقية التي تعد استكمالاً لمذكرة تفاهم سابقة بين الطرفين في يوليو (تموز) الماضي، تنفيذاً لتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الهادفة إلى توثيق أواصر التعاون وتعميق العلاقات الأخوية، وبناء الشراكات الاستراتيجية مع مختلف دول العالم، ومن بينها جمهورية إثيوبيا، وتمكينها من بناء اقتصاد مستقر ومستدام يسهم في تعزيز الرفاه لأبنائها”.

وأكد النويس أن الاتفاقية تضع إطاراً مالياً وفنياً يوفر حزمة من التسهيلات التي تساهم في خلق وظائف جديدة، وتعزز من دور المرأة في المجالات الاقتصادية، فضلاً عن دورها في دعم وتعزيز جهود التنمية في المناطق الأكثر فقراً في جمهورية إثيوبيا الصديقة.

وأوضح النويس أن الاتفاقية تنص على توجيه القرض إلى تنمية المناطق النائية وجيوب الفقر في مختلف مدن جمهورية إثيوبيا، متوقعاً أن يسهم هذا القرض في تمويل نحو 37 ألف مشروع على مدار السنوات الأربع المقبلة، وتوفير أكثر من 200 ألف فرصة عمل للشباب.

وفي ما يتعلق بأهمية الدور الحيوي والاقتصادي للمرأة، التي تعد نواة المجتمع الرئيسة، كشف النويس عن أن القرض يستهدف توجيه التمويل للمرأة، على أن تصل نسبة المشاريع الموجهة إلى النساء إلى نحو 30% من إجمالي عدد المشاريع الممولة عبر هذه الاتفاقية، وأن يتم توجيه باقي التمويل بشكل متنوع بين الرجل والمرأة، قائلاً: “نهدف من خلال هذه الاتفاقية إلى تعزيز الابتكار ودعم ريادة الأعمال وتمكين المرأة، بالإضافة إلى دعم وتطوير قطاع المشاريع الريادية لتكون فاعلة ومساهمة في تعزيز الجهود الحكومية الإثيوبية الهادفة إلى تحقيق التنمية الاقتصادية، بالإضافة إلى خلق فرص عمل للشباب وبناء قدرات رواد الاعمال والمؤسسات المحلية.

وأكد النويس أن آليات الاستهداف المحددة التي سيتم اتباعها في تنفيذ هذه الاتفاقية سيكون له عظيم الأثر في تحقيق المردود التنموي المنشود والوصول إلى الفئات الأكثر احتياجاً، مشدداً على التزام الصندوق التام في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والمطلوبة لضمان توفير سبل تنفيذ المشاريع المدعومة، مشدداً على أهمية تظافر الجهود بين الطرفين لإتاحة الفرصة أمام الشباب والنساء لتحقيق طموحاتهم من خلال تأسيس مشاريع خاصة تسهم برفد الاقتصاد الوطني في إثيوبيا، وتنمية المناطق الريفية والفقيرة في مختلف المدن والمناطق.

من جهته، أشاد وزير المالية والتعاون الاقتصادي في إثيوبيا أحمد شيدي، بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم اقتصاد بلاده، مثنياً على جهود صندوق خليفة لتطوير المشاريع في مجال نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتهيئة المناخ لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر في العديد من دول العالم ومن بينها إثيوبيا.

وأكد أن الاتفاقية تشكل خطوة مهمة نحو تعزيز جهود الحكومة الإثيوبية في خلق كيانات اقتصادية قادرة على دعم وتعزيز الاستقرار والاقتصادي خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن هذا التمويل النوعي سيساهم في توفير فرص العمل لكثير من أصحاب المهارات والتخصصات المختلفة، وبالتالي الحد من البطالة والفقر في مختلف مدن ومناطق جمهورية إثيوبيا.

يذكر أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع، الذي تأسس قبل نحو 13 عاماً في أبوظبي، يعد من أبرز المؤسسات المعنية بنشر ثقافة ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث مول أكثر من 1700 مشروع داخل الدولة، فيما نقل تجربته الناجحة إلى أكثر من 22 دولة شقيقة وصديقة في آسيا وأفريقيا وأوروبا عبر برامج تمويلية رائدة.