آخر الأخبار العاجلة

فنان أردني يكشف: ابنتي تلقت رسالة بأنها ستكون الضحية الثانية بعد بنت الجامعة ! القبض على شخص ظهر في فيديو مخل بالآداب العامة في السعودية قاتل الطالبة نيرة أثناء محاكمته: كان في دماغي انتقم منها بس مش بالشكل ده ! تسريحة شعر جديدة للملكة إليزابيث تثير إعجاب متابعيها الإمارات تسجل 1722 إصابة جديدة بكورونا مدير عام شرطة أبوظبي: الاستراتيجيات الشاملة تعزز حماية شبابنا من آفة المخدرات قائد عام شرطة أبوظبي: المنظومة الوطنية لمكافحة المخدرات تعزز جهود الوقاية والرعاية اللاحقة الاتحاد للطيران تستأنف رحلاتها المباشرة بين أبوظبي وبكين حمدان بن محمد: رؤية محمد بن راشد هي توفير أفضل مستوى حياة لمواطنينا وأفضل بيئة لتنشئة أسرنا استعراض جهود الشيخة فاطمة بمجال تمكين المرأة اقتصادياً في القمة العالمية للمرأة

image

تسبب غاز أكسيد النيتروز، المعروف بـ«غاز الضحك»، في إصابة شاب بانفجار في الرئة.

وكان الشاب قد استنشق كمية كبيرة من الغاز خلال حفل كان يحضره مع أصدقائه، حسبما أفاد موقع «سيدتي» نقلاً عن صحيفة «ميرور» البريطانية.

ونُقل أليكس ليتلر إلى المستشفى، الاثنين الماضي، بعدما اشتكى من تورم في الرقبة وضيق في التنفس وشعر بفرقعة فقاعات عند لمسه بسبب الهواء المتسرب من الرئة الممزقة.

وأُجبر الشاب البالغ من العمر 16 عاماً على الاعتراف للأطباء وأمه كاثي ماكان، البالغة من العمر 44 عاماً، بأنه استنشق أكسيد النيتروز خلال عطلة نهاية الأسبوع أثناء وجوده في بارك لايف في مانشستر.

وتم تشخيص المراهق بتمزق الرئة وتسريبها من قبل المسعفين، وقيل له إنه محظوظ لكونه على قيد الحياة.

لكن الأطباء حذروا من أنه قد يحتاج إلى عملية جراحية لإزالة الهواء المحتبس حول رئتيه وقلبه.

وعادة ما يتم شراء غاز أكسيد النيتروز في عبوات ويستخدم بشكل قانوني للتخدير أو كمادة دافعة للكريمة المخفوقة، ومع ذلك، يتم ضخها أحياناً في بالونات ليتم استنشاقها من قبل أولئك الذين يبحثون عن تحسين المزاج.

وتقول كاثي إن المحنة كانت مرعبة وتعهد أليكس بعدم استنشاق هذا الغاز مرة أخرى، معترفاً بأنه لا يعرف المخاطر.

وأضافت: «لقد قال إنه أسوأ شيء يمكن أن يفعله، لم يدرك نفسه ولم يعرف ما هي المخاطر وفعلها لأن جميع رفاقه كانوا يفعلون ذلك».

وتابعت: «عدت إلى المنزل من العمل ليلة الاثنين وكان في السرير. سألته عما كان عليه لأنه لم يذهب إلى الفراش أبداً، وقال إن صدره كان ضيقاً وشعر بضيق في التنفس».

وأردفت: «عندما ضغطت على صدره بدا الأمر وكأنه غلاف فقاعات، كان يتألم وكانت رقبته متورمة، كان كلما ضغطت قليلاً، أسمع صوت طقطقة. أصبت بالذعر واتصلت بالإسعاف فوراً».

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-06-23-1.4461897

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single