بدء إجراءات تحميل أولى حزم الوقود النووي في مفاعل «براكة»

بدء إجراءات تحميل أولى حزم الوقود النووي في مفاعل «براكة»

أعلنت شركة نواة للطاقة، الشركة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية أنها باشرت الإجراءات الخاصة ببدء تحميل أولى حزم الوقود النووي في مفاعل المحطة، كخطوة أولى للعمليات التشغيلية التدريجية وصولاً إلى التشغيل التدريجي والآمن وإنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة لاحقاً، وذلك بُعيد استلامها رخصة تشغيل المحطة الأولى…

أعلنت شركة نواة للطاقة، الشركة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية أنها باشرت الإجراءات الخاصة ببدء تحميل أولى حزم الوقود النووي في مفاعل المحطة، كخطوة أولى للعمليات التشغيلية التدريجية وصولاً إلى التشغيل التدريجي والآمن وإنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة لاحقاً، وذلك بُعيد استلامها رخصة تشغيل المحطة الأولى من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية».

وأكدت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية أن رخصة التشغيل الصادرة عن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في 16 فبراير الجاري تفوض شركة نواة للطاقة بتشغيل الوحدة الأولى من محطة براكة للطاقة النووية لمدة 60 عاماً.

وقالت في بيان أصدرته أمس: «تشمل فترة الاستعدادات للتشغيل التجاري قيام شركة نواة للطاقة بتحميل حزم الوقود النووي في الوحدة الأولى حيث يقوم مفتشو الهيئة المتواجدون في محطة براكة للطاقة النووية بالإشراف على العملية لضمان التزامها بالمتطلبات الرقابية».

وأضافت: «تعتزم الهيئة القيام بعمليات تفتيشية على مدار الساعة من خلال مفتشيها المقيمين في محطة براكة فضلاً عن إرسال مفتشين آخرين لضمان استكمال عمليات تحميل الوقود والاختبارات وفقاً للمتطلبات وبعد استكمال مرحلة الاستعدادات للتشغيل ستتولى الهيئة الدور الرقابي خلال فترة التشغيل التجاري للوحدة الأولى لضمان سلامة تشغيل المفاعل».

وبعد الانتهاء من تحميل حزم الوقود النووي في مفاعل المحطة الأولى، ستبدأ شركة نواة للطاقة بتنفيذ سلسلة اختبارات بشكل آمن تماماً قبل البدء في بداية التشغيل التدريجي المعروف باختبار الطاقة التصاعدي، حيث يقوم مشغلو المفاعل بزيادة مستويات إنتاج الطاقة.

وخلال هذه الفترة سيتم ربط المحطة الأولى بشكل كامل مع شبكة الكهرباء التي ستستقبل أول ميغاواط من المحطة، وبمجرد الاستكمال الناجح لهذه الاختبارات ستبدأ المحطة الأولى في براكة مرحلة التشغيل التجاري.

إنجاز

وقال مارك ريدمان، الرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة: «فرق العمل لدينا مدربة على أعلى مستوى، وجاهزة لبدء العمليات التشغيلية بأمان وبالتزام تام بلوائح الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، فضلاً عن الالتزام بأفضل الممارسات في قطاع الطاقة النووية السلمية التي حددتها الرابطة العالمية لمشغلي الطاقة النووية».

حجر أساس

تشكل محطات براكة للطاقة النووية السلمية حجر الأساس في البرنامج النووي السلمي الإماراتي، الذي يلتزم بأعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والأمن والجودة والشفافية وحظر الانتشار النووي.

وبصفتها الشركة المسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية، تلتزم شركة نواة للطاقة بضمان تشغيل المحطة الأولى في براكة طبقاً للمتطلبات الرقابية، وبالتعاون التام مع كل الشركاء محلياً وإقليمياً ودولياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً