مناقشة مشاركة الإمارات في أعمال مجموعة العشرين 2020

مناقشة مشاركة الإمارات في أعمال مجموعة العشرين 2020

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الاجتماع الأول للجنة التوجيهية لمناقشة أولويات مشاركة دولة الإمارات بصفة ضيف في أعمال مجموعة العشرين 2020 التي ستعقد في الرياض يومي 21 و22 نوفمبر المقبل برئاسة المملكة العربية السعودية وبحضور زعماء وقادة دول المجموعة.

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الاجتماع الأول للجنة التوجيهية لمناقشة أولويات مشاركة دولة الإمارات بصفة ضيف في أعمال مجموعة العشرين 2020 التي ستعقد في الرياض يومي 21 و22 نوفمبر المقبل برئاسة المملكة العربية السعودية وبحضور زعماء وقادة دول المجموعة.

وتضمنت أجندة الاجتماع – الذي عقد في مقر إكسبو دبي 2020 – مناقشة المشاركة الإماراتية في الاجتماعات الوزارية ومجموعات العمل الفنية لمجموعة العشرين والتي ستنعقد ضمن التحضيرات لقمة المجموعة.

وتقدم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مستهل أعمال الاجتماع، بالشكر والامتنان إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك لدعوتها الكريمة إلى دولة الإمارات كضيف ورئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وخلال الاجتماع أبدى أعضاء اللجنة التوجيهية توافقهم على محورية الدور الذي يمكن أن تلعبه دولة الإمارات بمشاركتها في أعمال المجموعة وذلك اتساقاً مع دور مجموعة العشرين كمنتدى شامل.

استراتيجية

وتم خلال الاجتماع استعراض استراتيجية الدولة للمشاركة في قمة مجموعة العشرين، إضافة إلى اطلاع أعضاء اللجنة على أبرز فعاليات ومسارات عمل المجموعة، فيما تم تحديد أولويات دولة الإمارات في مجالات الرعاية الصحية ومكافحة الأمراض والاستدامة ومواجهة التغير المناخي والأمن الغذائي والمائي.

وفي ختام الاجتماع تقدم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالشكر لكافة المشاركين في الاجتماع على روح الفريق الواحد والحرص على مناقشة أولويات مشاركة الدولة في أعمال قمة العشرين.

تعزيز التعاون

حضر الاجتماع معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة «نيابة عن وزير الدولة للذكاء الاصطناعي»، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي، ومعالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، والدكتور حارب بن سعيد العميمي رئيس ديوان المحاسبة، وعبدالناصر جمال الشعالي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الاقتصادية والتجارية، ويونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية، وفاطمة الشامسي الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والصناعة.

يشار إلى أن قمة مجموعة العشرين تأسست عام 1999 كمنبر لمجموعة من الاقتصادات الكبرى لتعزيز التعاون الاقتصادي على المستوى الدولي.

وقد تولت المملكة العربية السعودية مسؤولية رئاسة القمة هذا العام التي تعقد تحت عنوان «تحقيق الفرص للجميع في القرن الحادي والعشرين».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً