راشد بن سعود: مهرجان أم القيوين للفنون حركة وصل بين حضارات وثقافات العالم

راشد بن سعود: مهرجان أم القيوين للفنون حركة وصل بين حضارات وثقافات العالم

ثمّن سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد أم القيوين، جهود وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في حرصها على تعزيز الفن التشكيلي والاهتمام بالفنون المختلفة وإبراز جمالياتها، وسعيها المستمر لزيادة الوعي بالتنوع الثقافي العالمي بشكل عام وفروع الفن التشكيلي وأساليبه المختلفة خاصةً، وذلك من خلال احتضانها المعارض على المستويين المحلي والعالمي، المساهمة بدورها…

ثمّن سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد أم القيوين، جهود وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في حرصها على تعزيز الفن التشكيلي والاهتمام بالفنون المختلفة وإبراز جمالياتها، وسعيها المستمر لزيادة الوعي بالتنوع الثقافي العالمي بشكل عام وفروع الفن التشكيلي وأساليبه المختلفة خاصةً، وذلك من خلال احتضانها المعارض على المستويين المحلي والعالمي، المساهمة بدورها في تفعيل الحراك الثقافي في المجتمع، وتعزيز مكانة دولة الإمارات على الخريطة الثقافية العالمية.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه مهرجان أم القيوين للفنون 2020 الذي نظمه مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أمس تحت رعاية سموه بمقر المركز. وأعرب سمو ولي عهد أم القيوين عن إعجابه بجماليات الفن المعروض، وقال إن المهرجان يعد حركة وصل بين الحضارات والثقافات العديدة في العالم لما يقدمه من رسالة إلى العالم بمضمون وهوية ملموسة وواضحة لقيم جميلة ومعبرة.

حضر الافتتاح الشيخ عبد الله بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة المالية بأم القيوين، والشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا، رئيس بلدية أم القيوين، وناصر سعيد التلاي، مدير الديوان الأميري، وعلي جاسم أحمد، عضو المجلس الوطني الاتحادي، وسيف حميد، مدير مكتب سمو ولي عهد أم القيوين، وعلياء القاسمي، مستشار قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ومديرو المؤسسات المحلية والاتحادية بالإمارة.

وبوصول راعي المهرجان، تفقد سموه مع الحضور معرض الفن التشكيلي الذي تم تنظيمه بالتعاون مع -أرتيزما آرت جاليري – وألف نون جاليري ومتحف الفنون بمدينة تورينتو الإيطالية.

واطلع ولي عهد أم القيوين على الأعمال الفنية التي شارك فيها 100 فنان من 40 دولة حول العالم عرضوا فنهم وإبداعاتهم من خلال 170 لوحة فنية تنوعت بين اللوحات الفنية لمدارس الفنون التشكيلية المختلفة، إضافة إلى معروضات فن النحت من السيراميك والبرونز والجرانيت، كما تم عرض لوحات إبداعية لفن التصوير الفوتوغرافي والرقمي وفن المنسوجات حيث تداخلت أعمال الفنانين الإماراتيين، وبرزت بصمتهم في جماليات مشاركتهم الفنية التي حازت علي إعجاب الحضور.

وفي ختام جولته للمعرض، كرّم سمو الشيخ راشد بن سعود المعلا لجنة التحكيم المشرفة على تقييم الأعمال المشاركة التي تشكلت من الفنانين أرويلا كوكو- ومحمد المرر – وبادي جحجاح وكريستيان زوبيني.

كما تم تكريم الأعمال الفنية المشاركة في المهرجان الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى التي حصل فيها الفنان الإماراتي عبد الرؤوف خلفان على المركز الأول وجاء المركز الثاني من نصيب الفنان جاسم العوضي، والمركز الثالث للفنانة الإيطالية لوجيا فيبي. كما تم تكريم أقدم فنان مشارك في مهرجان أم القيوين للفنون وهو الفنان الإيطالي -بيدروا مورازا- وتكريم أصغر فنانة وهي نادية نامور.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً