سينما عقيل تعرض أفلام تعكس التنوع الثقافي في قارة أفريقيا ضمن “فرانكو فيلم”

سينما عقيل تعرض أفلام تعكس التنوع الثقافي في قارة أفريقيا ضمن “فرانكو فيلم”

أعلنت سينما عقيل، في بيان لها اليوم الأربعاء، عن دعوة للنسخة العاشرة من أسبوع أفلام فرانكو، حيث يركز البرنامج هذا العام على استكشاف التنوع الثقافي في قارة أفريقيا والتراث المشترك للإنسانية من خلال مجموعة مختارة من الأفلام من جميع أنحاء القارة. وتعرض الأفلام من 28 فبراير (شباط) حتى 13 مارس (آذار)، 2020، في سينما عقيل في دبي….




alt


أعلنت سينما عقيل، في بيان لها اليوم الأربعاء، عن دعوة للنسخة العاشرة من أسبوع أفلام فرانكو، حيث يركز البرنامج هذا العام على استكشاف التنوع الثقافي في قارة أفريقيا والتراث المشترك للإنسانية من خلال مجموعة مختارة من الأفلام من جميع أنحاء القارة.

وتعرض الأفلام من 28 فبراير (شباط) حتى 13 مارس (آذار)، 2020، في سينما عقيل في دبي.

وفيما يلي قائمة الأفلام وأبرز التفاصيل:

“البؤساء” للمخرج لادج لي
رشح الفيلم الفرنسي “البؤساء” للمخرج لادج لي لجوائز الأوسكار 2020 في فئة أفضل فيلم أجنبي، ويروي الضغوط النفسية والفروقات الاجتماعية التي يعيش فيها سكان الضواحي الفرنسية الفقيرة وعنف بعض رجال الشرطة فيها. حيث ينضم (ستيفان إلي) إلى فرق الشرطة في مونفيرماي، حيث يساعد زميله (كريس) في تحليل الأحداث التي تقع في باريس، من خلال عصابات الأحياء، والتي يقع ضحيتها المواطنين.

فيلم War Witch للمخرج كيم نغوين

فيلم War Witch أي ساحرة الحرب الذي يصور قصة تجنيد الأطفال في حروب القارة الإفريقية في دفع جمهوره للاهتمام بقضية تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة.

ويحكي فيلم War Witch قصة الطفلة كومانا التي تتحول إلى مقاتلة في صفوف المتمردين على الرغم من أن سنها لم يتجاوز 14 عاماً، وعندما تصبح الطفلة الناجية الوحيدة بعد إحدى المعارك، يشكّل الحدث محطة تحول في مسيرتها داخل صفوف المتمردين، إذ يُنظَر إليها كساحرة وعرافة ثم تصبح اليد اليمنى لقائد المتمردين.

فيلم سوَّاح للمخرج ادولف العسال
سكآراب منسق أغاني (دي جي) مصري، يفوز بدعوة تتيح له المشاركة في حفل موسيقي كبير سيقام في العاصمة البلجيكية بروكسل، لكنه يجد نفسه في لوكسمبورج بدلًا من بلجيكا، ويقع في ورطة كبرى عندما يفقد جواز سفره ويظن الجميع أنه لاجئ غير شرعي.

فيلم African Mirror للمخرجة ميشا هيدنغير
من خلال فيلما الوثائقي “المرآة الإفريقية”، تتناول المخرجة ميشا هيدنغير مسائلة للصورة التي ساهم المصوّر والمخرج السينمائي رينيه غاردي في تقديمها عن الواقع الإفريقي تحديداً في الكاميرون المستعمرة في الخمسينات من القرن العشرين.

ويوضح هذا الفيلم الوثائقي أن نهجه الأبوي وحتى العنصري، يعكس الوضع في سويسرا في ذلك الوقت.

يذكر أن سينما عقيل هي سينما بديلة مستقلة، وهي الأولى من نوعها في الامارات العربية المتحدة، وتتيح السينما من خلال موقعها الجديد في السركال أفنيو الفرصة للجمهور لمشاهدة نوعية مختلفة من الأفلام العالمية والمحلية، من نتاجات ابداعية زمنية مختلفة، بهدف رفع الوعي والاهتمام بالفيلم والفنون السينمائية.

وأُطلقت سينما عقيل في عام 2014 كسينما رحالة، وأقامت حتى الآن أكثر من 60 سينما مؤقتة ومتنقلة في دبي وأبو ظبي والشارقة، جذبت فيها أكثر من 50,000 مشاهد.

وفي سبتمبر 2018، فتحت سينما عقيل أبوابها للجمهور من خلال موقعها الجديد في القوز، مما يجعلها أول سينما بديلة في منطقة الخليج العربي، ومقّر سينما عقيل يأتي بالشراكة مع السركال أفنيو، وتعد سينما عقيل جزء من شبكة الشاشات العربية البديلة “ناس” التي تضم شاشات ونوادي سينما عربية غير حكومية منها سينما ميتروبوليس في بيروت، زاوية في القاهرة والخزانة السينمائية في طنجة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً