رانيا يوسف : أستشير بناتي في أعمالي وملابسي

رانيا يوسف : أستشير بناتي في أعمالي وملابسي

قالت الفنانة رانيا يوسف، إنها تلقت إشادات عديدة من الجمهور عن الموسم الأول من مسلسل “الآنسة فرح”، الذي انطلق عرضه أخيراً على إحدى الفضائيات العربية، مؤكدة أن الأحداث تدور في إطار كوميدي، ورفضت تجريدها من هذا الإطار، وذلك رداً على الانتقادات التي طالت الفكرة العامة، وتحديداً جزئية حمل فتاة دون إقامتها لأي علاقة حميمية. وكشفت …




رانيا يوسف (أرشيف)


قالت الفنانة رانيا يوسف، إنها تلقت إشادات عديدة من الجمهور عن الموسم الأول من مسلسل “الآنسة فرح”، الذي انطلق عرضه أخيراً على إحدى الفضائيات العربية، مؤكدة أن الأحداث تدور في إطار كوميدي، ورفضت تجريدها من هذا الإطار، وذلك رداً على الانتقادات التي طالت الفكرة العامة، وتحديداً جزئية حمل فتاة دون إقامتها لأي علاقة حميمية.

وكشفت رانيا في حوارها مع 24 أسباب عدم نجاح فيلم “دماغ شيطان”، وتحدثت عن فيلمها الجديد “صندوق الدنيا”، وأوضحت حقيقة خشيتها من خوض ابنتها “نانسي” لتجربة التمثيل في فيلم “أسوار عالية”، وأفصحت عن طبيعة العلاقة التي تجمعها بابنتيها “نانسي” و”ياسمين”.

كيف تابعتِ الانتقادات الموجهة لفكرة مسلسلك “الآنسة فرح” من حيث حمل فتاة دون إقامتها لأي علاقة حميمية؟
نحن طرحنا فرضية مفادها: “ماذا لو حدث ما طرحته الأحداث؟”، ولكن تظل طبيعة المسلسل كوميدية أولاً وأخيراً، وأرفض تجريدها من هذا الإطار المُشار إليه، وقد تلقيت إشادات عديدة من الجمهور العادي، الذين يشعرون بتشوق لمعرفة أحداث الموسم الثاني، وذلك بعد نجاح الجزء الأول في إضحاكهم وإسعادهم.

ولكن الجمهور انزعج من الحلقتين الأولى والثانية علي وجه التحديد.. أليس كذلك؟
ليس انزعاجاً بقدر ما أنها خضة، ولكنها سرعان ما أصبحت تفاعلاً مع الأحداث، التي تدور في إطار كوميدي تشويقي.

ما نقاط التماس بينك وبين شخصية “ديدا”؟
طبيعة علاقتها بابنتها القائمة على الحب، وكذلك اندفاعها في حياتها العادية.

وكيف كانت كواليس العمل مع الفنانة أسماء أبواليزيد التي جسدت دور ابنتك؟
أحب “أسماء” على الصعيد الشخصي والمهني، وانبهرت بمستواها في مسلسل “هذا المساء”، حيث وجدتها خامة فنية مُبشرة للغاية، وأعتقد أنها كانت ملائمة لشخصية الابنة، وأدتها على أفضل نحو ممكن في رأيي.

ما أسباب عدم نجاح فيلم “دماغ شيطان” في دور العرض السينمائي؟
عرضه في عدد محدود للغاية من السينمات، إضافة إلى عدم تخصيص ميزانية جيدة له، وتصويره بالكامل في فترة لم تتجاوز الأسبوعين، وهي مدة زمنية قليلة للغاية لإنجاز فيلم بجودة جيدة.

وماذا عن دورك في الفيلم وردود الفعل بشأنه؟
من شاهد الفيلم أشاد بأدائي لشخصية “سحر”، التي غلب عليها طابع الشر، الذي لم يكن تقليدياً، ولكنه كان من نوع غريب لفت انتباهي عند قراءة السيناريو.

حدثينا عن فيلمك الجديد “صندوق الدنيا” الذي ينطلق عرضه بعد ساعات في السينمات المصرية؟
أعتز كثيراً بهذا الفيلم ودوري فيه، الذي يدور حول فتاة ثلاثينة تحلم بالزواج، وهي نموذج مُعبر عن الفتيات في هذا العمر، كما أن الفيلم كحالة عامة يدور في إطار قصص إنسانية، ولكني لن أتمكن من الحديث عنها لعدم حرقها على المشاهدين.

ألم تتخوفي على خوض ابنتك “نانسي” لتجربة التمثيل في فيلم “أسوار عالية”؟
على الإطلاق، واختيارها جاء لبحث مخرج الفيلم عن شبيهة لي، فلم أجد أفضل من “نانسي” لتقديم الدور، وأنتظر ردود فعل الجمهور على أدائها بالفيلم خلال الفترة المقبلة.

وهل تستشيرنها في أعمالك الفنية؟
نعم، أتحدث معها في كل تفاصيل حياتي، سواء على مستوى أعمالي أو حتى ملابسي.

وماذا تفعلين إذا أبدت انزعاجها من أدائك لدور معين مثلاً؟
أهتم برأيها ورأي شقيقتها “ياسمين”، وأضعهما في عين الاعتبار، لأن كلامها يكون مجرداً من المجاملات، فهي ترغب في ظهوري على أفضل نحو ممكن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً