مغترِب لبناني يعود سراً إلى قريته ليساعد فقراءها

مغترِب لبناني يعود سراً إلى قريته ليساعد فقراءها

20 ساعة، هي المدّة الزمنيّة التي قضاها رجل لبنانيّ للوصول إلى قريته في قضاء عكار (شمالي لبنان)، آتياً من مكان إقامته الدائمة بأستراليا، من دون علْم أحد، للقيام بجولة في الخفاء، على دكاكين القرية ومحالها وصيدليّاتها، لتسديد ديون أبناء قريته.

20 ساعة، هي المدّة الزمنيّة التي قضاها رجل لبنانيّ للوصول إلى قريته في قضاء عكار (شمالي لبنان)، آتياً من مكان إقامته الدائمة بأستراليا، من دون علْم أحد، للقيام بجولة في الخفاء، على دكاكين القرية ومحالها وصيدليّاتها، لتسديد ديون أبناء قريته.

وبعيداً عن عدسات التصوير، اختار روبن هود عكار، وفقاً للتسمية التي أطلِقت عليه، أن يساهم في مساعدة أبناء قريته الفقراء، ومن دون علمهم، قبل أن يعود على وجه السرعة إلى أستراليا مجدّداً، بعدما أمضى بضع ساعات إلى جانب والدته.

وصل إلى قريته ليلاً، من دون أن يعلم أحد بمجيئه.. وفي الصباح الباكر، جال على محال السمانة واللحوم والخضار والصيدليات في البلدة، طالباً حسابات المدينين، وقام بتسديدها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً