مؤسسات حكومية وخاصة تسهم في بناء مستشفى لأمراض القلب

مؤسسات حكومية وخاصة تسهم في بناء مستشفى لأمراض القلب

أعلنت مؤسسات حكومية وخاصة، في قطاعات الخدمات والعمل الخيري والتجزئة، انضمامها إلى مبادرة صنّاع الأمل، الأكبر من نوعها عربياً لتكريم أصحاب العطاء، في تقديم إسهامات مادية لدعم مشروع بناء مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب الخيري في مصر، عقب إعلان «صنّاع الأمل» تخصيص ريع حفلها الختامي للمشروع الذي سيبني المستشفى الأكبر لعلاج أمراض القلب…

«صناع الأمل» تخصص ريع حفلها الختامي للمشروع

  • سعيد الطاير: «أفق جديد للعمل الخيري والإنساني في العالم العربي، تفتحه (صنّاع الأمل)».



أعلنت مؤسسات حكومية وخاصة، في قطاعات الخدمات والعمل الخيري والتجزئة، انضمامها إلى مبادرة صنّاع الأمل، الأكبر من نوعها عربياً لتكريم أصحاب العطاء، في تقديم إسهامات مادية لدعم مشروع بناء مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب الخيري في مصر، عقب إعلان «صنّاع الأمل» تخصيص ريع حفلها الختامي للمشروع الذي سيبني المستشفى الأكبر لعلاج أمراض القلب على مستوى العالم العربي.

وتعهدت كلٌّ من: هيئة كهرباء ومياه دبي، ومجموعة اللولو العالمية، ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، ورئيس مجلس إدارة مجموعة كانو مشعل كانو، بتقديم إسهاماتهم لدعم مشروع بناء المستشفى الخيري في مصر، والذي سيتيح تقديم العلاج المجاني لملايين مرضى القلب دون مقابل.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «أفق جديد للعمل الخيري والإنساني في العالم العربي، تفتحه مبادرة صنّاع الأمل بتسليطها الضوء على النماذج العربية الملهمة في مجال العمل الإنساني والخيري العربي، ودعمها مشروع بناء مستشفى مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب، يؤسس لمرحلة جديدة في توسيع دائرة العمل الإنساني العربي، ليشمل البحث والتطوير في مجالات حيوية، مثل الصحة العامة».

وأكد أن إسهام الهيئة في هذه الجهود الإنسانية المشتركة، للنهوض بالواقع الصحي في مجتمعاتنا العربية ودعم المبادرات الإيجابية الهادفة لبناء مستقبل أفضل، نابعان من استراتيجية المسؤولية الاجتماعية المؤسسية التي تلتزم بها الهيئة.

من جانبه، قال مؤسس وعضو مجلس أمناء مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، المهندس سميح ساويرس: «دعم المبادرات الخيرية والإنسانية الهادفة، هو جوهر عمل المؤسسة»، مشيراً إلى أن «تخصيص مبادرة صناع الأمل، التي انطلقت من دبي لتكريم أبطال العطاء في العالم العربي، ريع حفلها الختامي لمشروع خيري إنساني يقوده البروفيسور مجدي يعقوب لرعاية ملايين القلوب المحتاجة إلى رعاية صحية في العالم العربي، ودعم تقدم الأبحاث الطبية والابتكارات، خصوصاً في حقل الطب القلبي للأطفال، بادرتان ملهمتان لكل العاملين في مجال العمل الخيري والإنساني».

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة اللولو العالمية، يوسف علي موسليام: «دعم مبادرة صنّاع الأمل لمشروع مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب، يرسخ دورها في تحفيز المشروعات الإنسانية على مستوى المنطقة ويشجع المزيد من المبادرات الفردية والمؤسسية للعمل الخيري في العالم العربي على متابعة نهجها، ودعم مشروعات تنموية وخدمية ورعائية مماثلة، ونحن في مجموعة اللولو فخورون بالفرصة التي حظينا بها للإسهام في دعم بناء هذا المشروع الإنساني الذي سينقذ الأرواح ويرسم الأمل بحياة جديدة للكثير من المرضى المحتاجين للدعم والمساندة مادياً ومعنوياً».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة «كانو»، مشعل كانو: «توسيع دائرة العمل الخيري إلى أبعد مدى، يتطلب تضافر الجهود والطاقات كافة، وهذا تماماً ما نجحت في تحقيقه مبادرة صنّاع الأمل التي جمعتنا على دعم مشروع إنساني بامتياز هو مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب الخيري الذي سيوفر العلاج المجاني للملايين من مرضى القلب في العالم العربي، لابد أن يتوازى النمو الاقتصادي مع نمو في أعمالنا الخيرية والإنسانية، ويسرنا أن نسهم بدورنا في دعم تشييد هذا المشروع الهادف، لنحيي الأمل في ملايين القلوب وندعم الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية وجودة الحياة في العالم العربي».

وتخصص مبادرة صناع الأمل الأكبر من نوعها عربياً لتكريم أصحاب العطاء ريع حفلها الختامي هذا العام، لصالح مشروع بناء مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب الخيري في مصر، الذي سيصبح لدى إنجازه أكبر المؤسسات الطبية المتخصصة في أمراض وجراحات القلب في العالم العربي.

ويوفر المستشفى خدمات الرعاية الصحية العالمية المستوى دون مقابل، لمرضى القلب ممن لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج والأدوية والمتابعة الصحية. ويضم مجموعة متكاملة من العيادات الخارجية التي تجاوز طاقاتها الاستيعابية السنوية أكثر من 80 ألف مريض سنوياً. فيما يستطيع المستشفى الجديد بتجهيزاته الحديثة وغرف عملياته عالمية المستوى إجراء 10 آلاف عملية جراحية سنوياً؛ 70% منها للأطفال.

ويدرّب المستشفى، تحت إشراف البروفيسور مجدي يعقوب، أكثر من 1000 طبيب وجراح مختصين بأمراض القلب، وذلك ضمن مركز التعليم والتدريب التابع لمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب.

كما سيعمل الكادر الطبي والعلمي والبحثي في المستشفى على وضع خارطة جينية تفصيلية لأمراض القلب في العالم العربي، استناداً إلى سجلات الحالات ونتائج الأبحاث وحصيلة الخبرات والمشاهدات العلمية، لتطوير آليات التشخيص والتدخل العلاجي المبكر لأمراض القلب في المنطقة العربية، بما ينعكس إيجاباً على مستويات الصحة العامة العلاجية والوقائية فيها.

المبادرة الأكبر عربياً

تعد مبادرة صنّاع الأمل، التابعة لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الأكبر من نوعها عربياً لتكريم أصحاب العطاء، والاحتفاء بأبطال صناعة الأمل، من خلال استعراض قصصهم الإنسانية المؤثرة والملهمة، لتسليط الضوء على دورهم ومكانتهم كجنود الإنسانية المجهولين، الذين كرسوا جهودهم ومواردهم لخدمة قضايا نبيلة، ولمساعدة الفئات المحتاجة في المجتمعات العربية.


سميح ساويرس:

• «تخصيص (صناع الأمل) ريع حفلها لمشروع إنساني، بادرة ملهمة للحقل الخيري».

يوسف علي:

• «فخورون بفرصة الإسهام في دعم بناء مشروع إنساني، سينقذ الأرواح، ويرسم الأمل».

مشعل كانو:

• «توسيع دائرة العمل الخيري إلى أبعد مدى يتطلب تضافر الجهود كافة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً