الشاباك يلاحق الفلسطينيين على منشوراتهم على فيس بوك

الشاباك يلاحق الفلسطينيين على منشوراتهم على فيس بوك

قالت مصادر فلسطينية في مدينة القُدس إن سلطات الاحتلال كثفت من ملاحقاتها الأمنية للفلسطينيين في المدنية على خلفية منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما موقع فيس بوك، وأن نحو 13 فلسطينياً استدعوا للتحقيق خلال الأشهر الماضية. وأضافت أن جهاز الأمن العام الشاباك دخل على خط الملاحقة إلى جانب الشرطة، حيث تلقى عدد من المواطنين الفلسطينيين…




alt


قالت مصادر فلسطينية في مدينة القُدس إن سلطات الاحتلال كثفت من ملاحقاتها الأمنية للفلسطينيين في المدنية على خلفية منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما موقع فيس بوك، وأن نحو 13 فلسطينياً استدعوا للتحقيق خلال الأشهر الماضية.

وأضافت أن جهاز الأمن العام الشاباك دخل على خط الملاحقة إلى جانب الشرطة، حيث تلقى عدد من المواطنين الفلسطينيين في القدس اتصالات هاتفية تطالبهم بشطب تغريدات ومنشورات على فيس بوك تحت طائلة التهديد.

وفي هذا الإطار تلقى الناشط الفلسطيني كمال أبو قويدر اتصالاً هاتفياً من جهاز الشاباك يطالبه فيها بشطب منشور قام بمشاركته على صفحته على فيس بوك، وهو عبارة عن فيديو يؤكد على حق الفلسطينيين في القدس ومواجهة الاعتداءات على المسجد الأقصى.

وقال أبو قويدر أن ضابط الشاباك هدده بملاحقة ابنه قائلاً إن حسابهم معه لا زال مفتوحاً، وأنه أخبره “نحن في الشاباك لا ننسى كلمة واحدة، ولا حجر، ولا زجاجة حارقة ولا شيء، كل شخص فعل أي شيء ومد يده ضد أمن الدولة – سيدفع الثمن حتى النهاية”.

وهدد ضابط الشاباك أبو قويدر بالحضور إلى بيته في ساعات الليل وإهانة عائلته، وأخبره أن كل ما يقوم بنشره هو تحريض وأنه سيدفع ثمنه بشكل كبير.

صحيفة “هآرتس” العبرية نقلت عن مسؤولين في جهاز الأمن الشاباك قولهم إن المحادثة هي جزء من جهد الشاباك لمنع التحريض والعنف من جانب الفلسطينيين بعد نشر الخطة السياسية لإدارة ترامب.

وقال الشاباك معقباً “الشاباك لا يتطرق عادة إلى نشاطاته، كجزء من وظيفته حسب القانون، يُعهد إليه مكافحة الإرهاب والتخريب، بما في ذلك التحريض على الأنشطة الإرهابية، وهو يعمل بشكل قانوني للوفاء بهذه المسؤولية.”

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً