بالفيديو .. أب سوري يحول ضجيج القنابل إلى ضحكات ليحمي ابنته

بالفيديو .. أب سوري يحول ضجيج القنابل إلى ضحكات ليحمي ابنته

يعيش الأطفال في جميع أنحاء سوريا في خوف دائم بسبب الحروب والأزمات التي عاشوها، حيث أجبروا على العيش تحت التهديد المستمر لأصوات القنابل والرصاص، ولأنهم أطفال ولدوا أُثناء الحرب فهذه الحياة هي كل ما يعرفونها.

يعيش الأطفال في جميع أنحاء سوريا في خوف دائم بسبب الحروب والأزمات التي عاشوها، حيث أجبروا على العيش تحت التهديد المستمر لأصوات القنابل والرصاص، ولأنهم أطفال ولدوا أُثناء الحرب فهذه الحياة هي كل ما يعرفونها.

وتحاول العائلات السورية حماية أطفالها بقدر المستطاع فتضطر للجوء أو الانتقال من منطقة لأخرى.

عبدالله المحمد أب سوري فر مع عائلته من منزلهم في سراقب إلى محافظة إدلب، هرباً من الحرب إلا أنها ما لبثت أن انفجرت في إدلب، وسيطر صوت القصف على حياتهم اليومية فما كان منه إلا معايشة الواقع، ومحاولة تعويد ابنته سلوى “3 سنوات” على أصوات القنابل، فعند سقوط كل قذيفة يخبرها أن هذه أصوات ألعاب. فيقومان بالضحك معاً، ولأنه وحسب قوله ليس على استعداد لترك ابنته تعاني أمراضاً نفسية بسبب أصوات القنابل، وأن هذا هو الحل الوحيد لحمايتها.

وأشعل الفيديو الذي نشره الأب، مواقع التواصل الاجتماعي، وتداولته العديد من الحسابات فيما أبدى رواد مواقع التواصل، حزنهم وتعاطفهم مع الأب ووصفوه ببطل ابنته وحاميها، متمنيين انتهاء الحرب بأقرب وقت.

وعلى الرغم من توقف المعارك الكبرى في الوقت الحالي في أجزاء كثيرة من سوريا، فإن ثمة قدرا كبيرا من انعدام الأمن مع وقوع تفجيرات وهجمات أخرى استهدفت مدنيين في مناطق تسيطر عليها أطراف النزاع المختلفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً