محمد بن زايد: «غداً 21» يعكس التزام أبوظبي تجاه المجتمع والاقتصاد والمعرفة

محمد بن زايد: «غداً 21» يعكس التزام أبوظبي تجاه المجتمع والاقتصاد والمعرفة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن برنامج «غداً 21» يعكس التزام أبوظبي تجاه المجتمع والاقتصاد والمعرفة.

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن برنامج «غداً 21» يعكس التزام أبوظبي تجاه المجتمع والاقتصاد والمعرفة.

وأشاد سموه، في تدوينة عبر «تويتر»، بمتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وأعضاء اللجنة التنفيذية.

ودوّن سموه: «اطلعت على نتائج العام الأول من برنامج «غداً 21» الذي يعكس التزام أبوظبي تجاه المجتمع والاقتصاد والمعرفة، بداية طيبة، وإلى مزيد من الإنجازات، بمتابعة هزاع بن زايد، سيواصل خالد بن محمد وأعضاء اللجنة التنفيذية جهودهم عبر مبادرات مبتكرة ونوعية، لتعزيز مكانة أبوظبي الاقتصادية والمجتمعية».

وأسفر برنامج «غداً 21» خلال العام الأول له عن مبادرات عززت سهولة ممارسة الأعمال وتحسين بيئة العمل، وتشجيع المعرفة ودعم الأفكار المبتكرة لبناء مستقبل مبني على التكنولوجيا، إضافة إلى ضمان العيش الكريم ونمط حياة مناسب لأهل الدار في أبوظبي.

ونجح البرنامج في تحقيق قفزات مهمة نحو تنفيذ أهدافه، وذلك عبر إطلاق أكثر من 50 مبادرة في العام الأول من البرنامج، ما دفع بمسيرة تنمية أبوظبي نحو آفاق جديدة عبر الاستثمار في الأعمال والابتكار والمجتمع.

وتعزز المبادرات المنضوية تحت مظلة «غداً 21» بيئة الأعمال، وترفع جاهزية أبوظبي لمواجهة تحديات الثورة الصناعية الرابعة من خلال انتقالها إلى اقتصاد قائم على المعرفة، وترسيخ مكانتها مركزاً عالمياً للابتكار، علاوةً على الاستثمار في التنمية المجتمعية من خلال تحسين البنية التحتية وتطوير أنظمة الرعاية الصحية والتعليم، والارتقاء بالمشهد الثقافي، والمحافظة على البيئة، حيث تم إنشاء حدائق جديدة ومسارات للدراجات الهوائية، إضافة إلى تعزيز شبكات النقل وزيادة الأماكن الطبيعية.

وسجّل مؤشر ثقة الأعمال بأبوظبي زيادة قدرها 3.4 نقاط على أساس سنوي، ويأتي ذلك دليلاً على الأثر الإيجابي لبرنامج غداً 21 في دفع عجلة التنمية المستدامة في الإمارة من خلال توفير الفرص الجديدة والمبتكرة، وتقديم الحلول المناسبة لدعم مجتمع الأعمال.

وتنوع المشهد السياحي في الإمارة بشكل ملحوظ عبر سلسلة من الفعاليات على مدار عام كامل، ومنها «أسبوع أبوظبي للتحدي».

وعزز «غداً 21» منظومة الابتكار من خلال توسعة الشراكة مع القطاع الخاص ورواد الأعمال.

ويقدم صندوق الاستثمار، الذي تبلغ قيمته 535 مليون درهم، ما يصل إلى 10 ملايين درهم لجولات تمويل الشركات في مراحل التأسيس المبكرة، و50 مليون درهم للشركات القائمة في مرحلة ما بعد التأسيس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً