الإمارات نووية سلمية

الإمارات نووية سلمية

أعلنت «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية»، أمس، عن إصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى لمحطة براكة للطاقة النووية، لمصلحة شركة نواة للطاقة، التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، التي تتولى بدورها مسؤولية تشغيل المحطة الواقعة في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، لتدخل بذلك دولة الإمارات إلى نادي الطاقة النووية السلمية العالمي.وبموجب الرخصة، أصبحت شركة نواة للطاقة مفوضة بتشغيل الوحدة …

emaratyah

أعلنت «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية»، أمس، عن إصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى لمحطة براكة للطاقة النووية، لمصلحة شركة نواة للطاقة، التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، التي تتولى بدورها مسؤولية تشغيل المحطة الواقعة في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، لتدخل بذلك دولة الإمارات إلى نادي الطاقة النووية السلمية العالمي.
وبموجب الرخصة، أصبحت شركة نواة للطاقة مفوضة بتشغيل الوحدة الأولى من محطة براكة للطاقة النووية على مدى الأعوام ال60 المقبلة.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الإنجازات تتوالى بسواعد أبناء الإمارات الذين نفخر بهم، وأن الدولة ماضية في تأمين احتياجاتها من الطاقة.
وبارك صاحب السمو نائب رئيس الدولة، لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد هذا الإنجاز.
وغرّد سموه على «تويتر»: «محطة جديدة وصلتها الإمارات كأول دولة عربية ستبدأ بتشغيل محطات الطاقة النووية السلمية… أصدرت الدولة الرخصة الأولى لتشغيل أولى هذه المحطات في براكة والتي ستبدأ العمل قريباً. تتوالى الإنجازات بسواعد أيدي أبناء الإمارات.. وأبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز التاريخي».وأكد صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، أن مسيرة نهضة الإمارات تشهد مرحلة جديدة من الحراك التنموي، وأن الكفاءات الوطنية مصدر قوة الدولة الماضية في الاستعداد للخمسين سنة القادمة.
وغرّد سموه على «تويتر»: «مرحلة جديدة من الحراك التنموي تشهدها مسيرة نهضتنا مع إصدار رخصة تشغيل أولى «محطات براكة للطاقة النووية السلمية» تزيدها قوة ومتانة، والقوة الأكبر هي الكفاءات الوطنية التي نفخر بها، جهودنا متواصلة؛ استعداداً للخمسين سنة القادمة، وخططنا ماضية في تأمين احتياجات الدولة من الطاقة».
ويأتي إصدار رخصة التشغيل تتويجاً للجهود التي بذلتها الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، منذ تلقيها طلب الحصول على الرخصة من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، بالإنابة عن شركة نواة للطاقة عام 2015؛ حيث أجرت الهيئة عملية مراجعة منهجية تضمنت تقييماً شاملاً للوثائق المرفقة مع الطلب، وتطبيق تدابير رقابية صارمة، إضافة إلى إجراء عمليات تفتيش دقيقة للمحطة خلال مرحلتي الإنشاء، والتطوير.
فيما قال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، في تغريدة على «تويتر»: «إصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى لمحطة براكة للطاقة النووية مرحلة جديدة في مسيرة البرنامج النووي السلمي للدولة وخطوة هامة نحو تطوير الطاقة النظيفة، نفخر بأبناء الوطن المؤهلين ونعتز بهم وبعطائهم وتميزهم، وكلنا ثقة في قدرتهم على إنجاز وتشغيل محطات الطاقة النووية بكل كفاءة واقتدار».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً