الرئيس التونسي: إذا لم تحصل الحكومة على الثقة سيحل البرلمان

الرئيس التونسي: إذا لم تحصل الحكومة على الثقة سيحل البرلمان

قال الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الاثنين إنه سيحل البرلمان ويدعو الى انتخابات مبكرة، إذا لم تحصل الحكومة المقترحة من قبل رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ على الثقة. ووضع سعيد حدا للتأويلات المتعددة للدستور في ظل تعثر المفاوضات حول تركيبة الحكومة بسبب الخلاف القائم بين إلياس الفخفاخ وحزب حركة النهضة الإخوانية، الفائز في الانتخابات التشريعية…




الرئيس التونسي قيس سعيد في البرلمان (أرشيف)


قال الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الاثنين إنه سيحل البرلمان ويدعو الى انتخابات مبكرة، إذا لم تحصل الحكومة المقترحة من قبل رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ على الثقة.

ووضع سعيد حدا للتأويلات المتعددة للدستور في ظل تعثر المفاوضات حول تركيبة الحكومة بسبب الخلاف القائم بين إلياس الفخفاخ وحزب حركة النهضة الإخوانية، الفائز في الانتخابات التشريعية التي جرت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وقال سعيد في لقائه برئيسي البرلمان وحكومة تصريف الأعمال الحالية “الدستور هو المرجع إذا لم تحصل الحكومة التي سيتم تقديمها إلى البرلمان على الثقة ،فسيقع حل البرلمان واللجوء الى الشعب فهو صاحب السيادة يمنحها لمن يشاء ويسحبها ممن يشاء وله الكلمة الفصل”.

وتبقت أيام معدودة أمام رئيس الحكومة المكلف تنتهي يوم 20 من الشهر الجاري ، من أجل التوصل الى توافق مع الأحزاب المكونة للائتلاف الحكومي وتحديد جلسة تصويت لمنح الثقة في البرلمان.

وكانت حركة النهضة الإخوانية، أعلنت في وقت سابق أنها قد تضطر إلى اللجوء لحل دستوري آخر يتضمنه الفصل 97 وهو سحب الثقة من حكومة تصريف الأعمال الحالية ومن ثم تكليف مرشح جديد لتولي تكوين حكومة.

والهدف من هذه الخطوة هو قطع الطريق على الرئيس سعيد لحل البرلمان في حال فشل الفخفاخ في مهامه.

ولكن الرئيس سعيد وهو استاذ قانون دستوري متقاعد قال، إن “سحب الثقة من حكومة تصريف الأعمال هو خارج إطار الدستور. لأنها حكومة غير مسؤولة انبثقت عن برلمان سابق قبل الانتخابات الأخيرة”.

وأعلنت حركة النهضة الإخوانية أنها ستلتزم بتأويل سعيد للدستور.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً